الأخبار العاجلةعلوم وتكنولوجيا

تهانينا أنتم في الخارج! مغامرة فضائية روسية بالمحطة الدولية

غامر رائدا فضاء روسيان في محطة الفضاء الدولية بالخروج في رحلة سير بالفضاء للتحضير لمختبر تأخر طويلاً والذي من المقرر أن يصل العام المقبل.

ترك القائد سيرغي ريجيكوف وسيرغي كود سفيرشكوف- اللذان أطلق عليهما مراقبو الرحلة اسمي سيرغي 1 وسيرغي 2 – أربعة أميركيين وياباني واحد في الداخل. وارتفع عدد رواد محطة الفضاء إلى سبعة في وقت متأخر يوم الإثنين مع وصول كبسولة سبيس إكس، في رحلة الفضاء الثانية للشركة.

وفي أول سير لهما في الفضاء، قضى ريجيكوف وكود سفيرشكوف ما يقرب من ساعتين في إجراء فحوصات إضافية للكشف عن تسرب قبل الخروج من المسد الهوائي (المقصورة).

والمسَدُّ الهوائي هو بؤرة توصيل تسمح بمرور مواد داخل أو خارج حجرة تُعرف باسم الحجرة الهوائية المُحكَمة. وتحتوي الحجرة المحكمة على هواء مضغوط.

ويتعادل الضغط الجوي داخل الحجرة المحكمة مع ضغط الماء خارجه مع منع المياه عن منطقة العمل.

وكانت هذه المقصورة موجودة في المحطة الفضائية الدولية منذ العام 2009 ولكن تم استخدامها لأول مرة من قبل رائدي الفضاء.

“تهانينا. أنت في الخارج! ” هكذا بث جهاز التحكم بالبعثة الروسية قرب موسكو.

ستتم إزالة المقصورة الروسية القديمة العام المقبل لإفساح المجال لمختبر الأبحاث نوكا-روسيا من أجل “العلوم”.

المختبر الجديد الذي يزن 22 طناً – يمتد بطول 43 قدماً (13 متراً) – كبير للغاية لدرجة أنه سيتم إطلاقه من كازاخستان بواسطة صاروخ بروتون قوي. بمجرد وصوله إلى الموقع المداري، سيتحول إلى مسد هوائي ومحطة إرساء.

ومن المقرر إطلاق مختبر العلوم- الذي تأخر ما يقرب من عقد من الزمن بسبب سلسلة طويلة من الإصلاحات – مطلع العام المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى