أخبار فنية

الأميرة يوجيني: سيلينا غوميز رائعة لإظهارها ندبة كليتها بثقة

ملايين البشر حول العالم مصابون باكتئاب وإحباط جراء الإغلاق العام وقيود الحجر الصحي الصارمة التي قضت تماماً على حرية حياتهم السابقة بالإضافة إلى تنمية إحساس الخوف منه ومن الموت بسببه في حال إصابتهم بفيروس كورونا.

وبينما يظهر مشاهير العالم القوة والقدرة على التأقلم،اختلفت المغنية والممثلة الأمريكية الشابة سيلينا غوميز،واعترفت بأنها تعاني من اكتئاب كورونا.

ورغم ذلك تحاول سيلينا غوميز مقاومة إحساسها بالإكتئاب بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا عبر إحيائها روح الصيف الذي قارب على الذهاب عبر ارتدائها أزياء سباحة من تصميم إحدى صديقاتها المقربات ومساعدتها الخاصة السابقة تريزا ميجونوس،أظهرت من خلالها ندبة زراعة كليتها بثقة بعد أن ظلت تواجه صعوبة في إظهارها سابقاً،واستطاعت في شهر سبتمبر الماضي التغلب على هذا الأمر.

وكانت سيلينا غوميز قد أجرت عملية زراعة كليتها التي تبرعت لها فيها صديقتها فرانسيا ريسا عام 2017 بعد تشخيص إصابتها بمرض الذئبة الحمراء.

الأميرة يوجيني تشيد بسيلينا غوميز
الأميرة يوجيني
الأميرة يوجيني

كشفت المغنية والممثلة الأمريكية الشابة سيلينا غوميز البالغة من العمر “28 عاماً” عبر إحدى صورها بالبكيني من قطعة واحدة باللون الأزرق “ندبة عملية زراعة كليتها” بفخر وثقة عالية بالنفس عبر حسابها الخاص بموقع التواصل الإجتماعي “أنستغرام”،فانتشرت هذه الصورة على نطاق واسع وحققت الصورة 13 مليون و200 ألف مشاهدة،و126 ألف إعجاب خلال أسبوعين فقط ،وأول من أبدى إعجابه بعدم إخفاء سيلينا غوميز “ندبة زراعة كليتها” ،كانت الأميرة البريطانية يوجيني،حفيدة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية التي أشادت بها ووصفتها بأنها “رائعة للغاية” في أحد حساباتها بمواقع التواصل الإجتماعي،وشاركت صورة “سيلينا غوميز” التي تظهر فيها ندبتها مع متابعيها،وأضافت:” كان هذا رائعاً للغاية من سيلينا غوميز بأن تظهر بهذه اللقطة أنها واثقة من نفسها ،دعونا نفخر بتفردنا”.
وسبب هذا التأييد والإشادة من قبل الأميرة يوجيني البالغة من العمر”30 عاماً” بسيلينا غوميز،إنها هي الأخرى فعلت ذلك بارتدائها فستان زفاف مكشوف الظهر يظهر ندبتها الناتجة عن عملية جراحية أجريت لها في “العمود الفقري” عندما كانت في ال12 من عمرها أمام الملايين في حفل زفافها على جاك بروكسبانك عام 2018،وفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

سيلينا غوميز مصابة باكتئاب كورونا

سيلينا غوميز
سيلينا غوميز

من جهة أخرى كشفت سيلينا غوميز أن وباء كورونا أصابها بالاكتئاب في بداية تطبيق الحجر الصحي، بعد أن شعرت بالوحدة والملل.
وأضافت أنها أحست بالضيق بسبب ابتعادها عن صديقاتها، ولكنها أقنعت نفسها بأنهن يعشن المحنة نفسها، ويتكيفن معها، وحاولت الخروج من حالة الإحباط بالكتابة وممارسة أنشطة جديدة.
وأوضحت أن أسرتها ساعدتها على أن تتخطى تلك المحنة بوقوفها معها، ومساعدتها على التواصل معهن، وتوفير الأجواء الصحية وإخراجها من التوتر والقلق، وهو ما أفادها كثيراً .
وذكرت أنها تعمل على مشروع طموح لإطلاق خط لمواد التجميل تخصص إيراداته لمساعدة المرضى النفسيين، وتحلم بأن تحقق إيرادات تفوق 100 مليون دولار في 10 سنوات .
وقالت إنها تعتقد أن التكنولوجيا والسوشيال ميديا ساهمتا في زيادة الوحدة والعزلة والبعد عن الناس، ما أدى لتدهور الصحة النفسية للملايين ومن
معاناتهم في صمت .
في سياق متصل، تؤدي سيلينا غوميز دور البطولة في فيلم رعب أمريكي جديد بعنوان:”بيت الدمية – Dollhouse ” وتشارك في إنتاجه أيضاً.

وتدور أحداث الفيلم، الذي كتبه مايكل بيزلي، حول عالم الموضة وكواليسه، والصراعات القاتلة بين أباطرته، والعارضات، والوكلاء، ولم يتم إختيار مخرجه للآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى