أخبار فنية

آفا إبنة ريز ويذرسبون تبدو مثل توأمها في عيد ميلادها الـ21

الكثير من بنات المشاهير يشبهن لدرجة مدهشة أمهاتهن وكأنهن توأمهن تماماً بالملامح ونعومة البشرة والإبتسامة،و”آفا فيليب” إبنة الممثلة الشقراء المرحة ريز ويذرسبون، إحدى المحظوظات التي تعتبر نسخة مصغرة عن والدتها النجمة الشهيرة بشهادة الآلاف من معجبيها.

Copyright Shutterstock 2019;85931101;4928;3280;1576086408439;Wed, 11 Dec 2019 17:46:48 GMT;0

احتفلت الممثلة الأمريكية العالمية ريز ويذرسبون يوم الأربعاء 9 أيلول- سبتمبر 2020 الجاري عبر حسابها الخاص بموقع التواصل الإجتماعي “إنستقرام” الذي تملك فيه أكثر من 24 مليون متابع ومتابعة حول العالم، بعيد ميلاد إبنتها الجميلة آفا فيليب ال21 ،التي تشبهها كثيراً،وذلك عبر نشر صورة حديثة مشتركة لهما معاً حصدت مليون و300 ألف إعجاب بوقت قياسي،وصورة أخرى لابنتها آفا بعمر الطفولة ،وهي ترتدي عصبة رأس كأميرة حفلة،وكتبت معايدة جميلة لها قائلة ” واو.. كيف يمكن أن تكون هذه الطفلة الصغيرة تبلغ من العمر الآن 21؟،عيد ميلاد سعيد لفتاتي الحلوة التي أصبحت أروع إمرأة شابة”.

وأضافت ريز ويذرسبون: ” لطفها وحنانها وقلبها الكبير لا يتوقف عن إدهاشي.. آفا ..لاتوجد كلمات كافية لوصف فخري بكل ما أنجزته ،لا أطيق الإنتظار لرؤية كل الخير الذي ستضعينه في هذا العالم ،أنا أحبك كثيراً”.

لاحظ الكثير من المعجبين بالأم والإبنة مدى التشابه الكبير بينهما

ريز وابنتها
ريز وابنتها

وردت آفا فيليب على والدتها ريز ويذرسبون على رسالة والدتها الغنية بالمشاعر الصادقة قائلة لها: ” أحبك أكثر ماما”،وفقاً لموقع “هولا” ووسائل إعلام أخرى.

ولاحظ الكثير من المعجبين بالأم والإبنة مدى التشابه الكبير بينهما لدرجة مدهشة ومثيرة ،فعلق آدم بلاكستون: ” توينننيننج .. عيد ميلاد سعيد لتوأمك”.

وعلقت معجبة أخرى: ” كيف لها أن تكون مثلك تماماً؟”.

وريز ويذرسبون “44 عاماً” أماً لثلاثة أبناء،آفا “21 عاماً” ،وديكون “16 عاماً من زوجها السابق ريان فيليب، الذي انفصلت عنه بالطلاق عام 2008،وارتبطت بزوجها الثاني جيم توث عام 2011 ،وأنجبت منه إبنها الثالث تينيسي “7 سنوات”.

وفي مقابلة مع ريز ويذرسبون على موقع الفيديوهات العالمي “يوتيوب” اعترفت بأنها كانت أماً منذ عام 1999،وحملت عندما كان عمرها 22 عاماً،وأنجبت ابنتها البكر “آفا فيليب” بعمر ال23 ،وشعرت بالخوف لأول مرة بحياتها من تأثير أمومتها المفاجئة المبكرة على حياتها ومسيرتها الفنية .

لكنها أكدت أنها سعيدة بأمومتها المبكرة وليست نادمة،فعرفت الأمومة للمرة الأولى في ال23 من عمرها،ثم في ال27 من عمرها،ثم بعمر ال37،وكان إنجاب طفل بعمر ال37 هو الأصعب حقاً جسدياً بالنسبة لها،لكنها سعيدة جداً بأبنائها الثلاثة،وتتمنى للجميع خوض هذه التجربة الحقيقية الرائعة بالعمر المناسب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى