أخبار الطيبة

نبضة اولى وثانية وثالثة بقلم المحامي وجدي حاج يحيى

بقلم المحامي وجدي حاج يحيى – هل فعلا اصبحت حكومة نتانياهو – غانتس في غرفة الإنعاش؟ ام ان ما نراه من مظاهرات يومية في الشارع الاسرائيلي وازمة اقتصادية خانقه مجرد ضربة بجناح هذه الحكومه التي على ما يبدو بان  ثقة الجمهور بها بدأت تتراجع من يوم الى اخر.

إن جائحة الكورونا التي تضرب في العالم اجمع والتي لن تفسح عن البلاد ادت الى ارتباك كبير لدى الحكومة الاسرائيلية التي بدأت تتخذ قرارات سريعة ومتهورة .
من الناحية الصحية فإن عدد المصابين في ازدياد يومي ملحوظ ومن الناحية الاقتصادية فإن البطالة ازدادت بشكل كبير، إذ فاق عدد مستحقي مخصصات البطالة حاجز ال850 ألفا في الأيام القليلة الماضية، مما يشكل عوامل لازمة اقتصادية خانقة قد تعصف بالبلاد لسنوات عديدة.

غضب المواطنين وبالأخص المستقلين منهم وارباب العمل الذين تضرروا كثيرا ادى الى نشوب مظاهرات كثيرة وببعض الاحيان تخللت اعمال عنف غير مسبوقة ضد الاملاك العامة والشرطة وعلى ما يبدو فأن الخطة التي قامت بها الحكومة والتي سميت نبضة اولى وثانية وثالثة تضخ بها الاموال لمساعدة ارباب العمل غير مؤثرة بل بالعكس ادت الى ارتفاع الضغط الجماهيري وقد كانت الخطة الاخيرة وهي ما سميت “منحة لكل مواطن” قد فجرت هذا ومع الضغط فأصبحت المظاهرات بشكل يومي . هذا ومع ان الخطة لم تخرج إلى حيز التنفيذ حتى الآن ومن غير المعروف متى ستنفذ.
عدم الثقة من قبل الجمهور تجاه الحكومة وبالأخص لبنيامين نتانياهو قد يؤدي الى تفكك الحكومة وتقصير عمرها وقد نرى انفسنا على اعتاب انتخابات جديدة، خصوصا مع اشتداد الوضع القانوني لبنيامين نتنياهو الذي ي جهة 3 لوائح اتهام تتخللها بنود الفساد، الخداع واخلال الثقة.
هذه الازمة اظهرت بانه عندما الأمر لا يتعلق بحالة حرب ضد جهة عربية ولا بحالة جماهير عربية تتدفق بالحافلات فأن بنيامين نتانياهو اصبح بأعين جماهيره ضعيفا ومرتبكا وان حكومته اصبحت في حالة من التنفس الاصطناعي قاب قوسين او ادنى .

المحامي وجدي حاج يحيى في دليل المحامين في اسرائيل

עורך דין וגדי חאג יחיא  באתר אינדקס עורכי דין

‫2 تعليقات

  1. مقال رائع وكلام موزون يعكس واقعنا وحياتنا في ظل الازمة مشكور اخ وجدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى