أخبار فنية

آمبر هيرد تشهد بالمحكمة بأن جوني ديب هدد بقتلها مرات عديدة..ما الحقيقة؟

وصفت الكثير من وسائل الإعلام بأن محاكمة جوني ديب لصحيفة “صن” البريطانية بسبب نشرها مقالاً مسيئاً لسمعته بناءً على تصريحات ذكرتها زوجته السابقة آمبر هيرد هي: محاكمة المشاهير الأشهر في عام 2020 لاستمرار الجذب والأخذ فيها بين الممثل الشهير جوني ديب وزوجته السابقة أمبر هيرد دون أن ينجح محاميهما لغاية الآن في التوصل إلى تسوية قانونية بينهما أو بين ديب وصحيفة “صن ” البريطانية،فجوني ديب يتهم آمبر بتعنيفه وضربه،ويتهمها بتزييف علامات ضربها حتى تبتزه مادياً،بينما تصر أمبر هيرد بشهادتها وتصريحاتها بأنه ضربها وهددها بالقتل مرات عدة،فما هي الحقيقة؟


وفقاً لموقع “بي بي سي” البريطاني،قالت الممثلة الأمريكية آمبر هيرد : أن زوجها السابق الممثل السينمائي جوني ديب “هدد بقتلها مرات عديدة”.
وأضافت آمبر هيرد بأن زوجها “بارع جداً في التلاعب بالناس”، زاعمة أنه كان عنيفاً وأنها خافت وشعرت أن حياتها مهددة معه.
ويقاضي جوني ديب البالغ من العمر 57 عاماً الشركة الناشرة لجريدة الصن البريطانية بسبب مقالة نشرتها وأشارت إليه فيها بأنه “ضارب الزوجات” لكن الجريدة تؤكد على أن ما جاء في المقالة كان دقيقاً .
وينفي الممثل الشهير جوني ديب 14 تهما له تتعلق بالعنف المنزلي وهي التهم التي تبني عليها شركة “نيوز غروب نيوزبيبرز” دفاعها.
وصعدت هيرد إلى منصة الشهود في المحكمة العليا بلندن في اليوم العاشر من مداولات القضية، كما أن شهادتها المكتوبة سلمت إلى المحكمة .
وفي هذه الشهادة، اتهمت هيرد زوجها السابق جوني ديب بالاعتداء اللفظي والجسدي عليها، بما في ذلك الصراخ والسباب و التهديد واللكم والصفع والركل والنطح بالرأس والخنق، بالإضافة إلى “السلوك المفرط في السيطرة والترهيب”.
وقالت هيرد: “بعض الحوادث كانت شديدة جداً لدرجة أنني كنت أخشى أن يقتلني، إما بقصد وإما في حال فقدان السيطرة والتمادي في ذلك “.
زعمت هيرد أن جوني ديب لديه “قدرة فريدة على استغلال الجاذبية التي يتمتع بها من أجل نقل انطباع معين وأنه بارع جداً في التلاعب بالناس “.

طرف ثالث يسميه جوني ديب بالوحش

ومضت أمبر هيرد بشهادتها قائلة: “يلقي باللوم في أفعاله على طرف ثالث يختلقه بنفسه بدلاً من إلقاء اللوم على نفسه، التي غالباً ما يصفها بـ ” الوحش “.
“ويتحدث عن الموضوع وكأن شخصاً آخر أو شخصية أخرى وليس هو من ارتكب كل تلك الأمور”.
وقالت هيرد إن ديب كان في بداية علاقتهما ” حنونا وودودا وساحرا للغاية”.
وقالت هيرد: “عندما يسلط جوني اهتمامه عليك، بكل انفعالاته وغموضه، يجعلك تشعر بشيء فريد لم تختبره سابقا في حياتك “.
وتمضي قائلة: “وعندما أقول إنه كان شريراً، فإنني أعني أنه كانت لديه طريقة في الكلام عنيفة وشريرة: الطريقة التي تحدث بها عن علاقتنا بكونها مسألة حياة أو موت، و قوله لي بأن الموت هو المخرج الوحيد من علاقتنا “.
وأضافت هيرد أيضاً بأن ديب “قد يكون انفعاليا وشريرا للغاية. وكان ذلك النقيض للشخصية البراقة التي يكون عليها أحيانا “.
وزعمت هيرد بأن ديب ” يعمل بدون مساءلة” ومن النادر أن ترى أحداً يقول له لا. وقالت هيرد: “أنا حاولت ذلك، لكنه لم يتقبل ذلك “.
وقالت أيضاً بأنها اعتقدت بأن بمقدورها أن ” تصلح جوني”: “اعتقدت أنه يمكن أن يتحسن وأنه سيفعل، وظلت تلك الرغبة تتملكني حتى النهاية “.

استعد للإقلاع عن المخدرات من أجلها

وتردف: “بعد سلسلة من العنف، كان فريقه يحاول إقناعي بالبقاء معه أو بالعودة إليه، وكانوا في أغلب الأوقات يخبرونني بأنه آسف وأنه سيقلع عن تعاطي المخدرات من أجلي “.
وتضيف “أعتقد أنني بقيت معه ليس فقط لأنني كنت معلقة الآمال على أن يتخلص من الإدمان وتتغير الأمور، بل أيضاً بسبب المسؤولية التي شعرت بها، نظراً لما أبلغت به من أنني الشخص الوحيد الذي يحفزه ويساعده على التخلص من الإدمان “.

 

عنف جسدي متكرر

وفي وقت سابق، ومن منصة الشهود أبلغت هيرد المحكمة بأنها تعرضت لعنف جسدي متكرر ومنتظم بحلول موعد زواجهما في العام 2015 .
وسألت محامية جوني ديب، إليانور لوز كيو سي، هيرد عن مزاعمها بشأن جدال وقع في يناير/ كانون الثاني 2015، وأشارت إلى أن الجدال كان حول حديثها مع المحامين بشأن اتفاقية ما قبل الزواج .
وأبلغت هيرد المحكمة قائلة: “وقع جدال في غرفة أحد الفنادق في طوكيو أسفر عن ركوع جوني على ظهري وضربي على مؤخرة الرأس “.
وقالت هيرد إن ديب أبلغها بأنه لا يرغب بوجود اتفاقية ما قبل الزواج ولكن الفكرة كانت لشقيقته، كريستي ديمبرويسكي، التي أرادت أن يحصل الاثنان على تلك الاتفاقية .
وأضافت: ” ذكر لي أن الفكرة هي فكرة كريستي، شقيقته، التي تتولى معظم شؤونه “.
“”قال إن كريستي هي من اقترحت الفكرة، وإنه لم يرد ذلك، وإنه يثق بي، وإن المخرج، كما قال لي مراراً وتكراراً، من هذه العلاقة هو الموت “.
وأضافت هيرد: “لكن في حينه كان جوني يتهمني أيضاً بإقامة علاقة مع أحد رفاقه من النجوم السينمائيين وذاك هو ما أدى إلى الجدال الحقيقي “.

آمبر هيرد ليست مهتمة بمال زوجها السابق

وأضافت هيرد بأنها استعانت بمحام عمل على صياغة مسودة اتفاق قبل الزواج وإن تلك المسودة أرسلت إلى فريق ديب لكنها لم تُوقع أبداً .
ونفت هيرد أن تكون مهتمة بأموال زوجها السابق جوني ديب.

جوني ديب الطرف الأقوى في علاقته مع آمبر هيرد

وسئلت الممثلة السينمائية من جانب محامية ديب عما إذا كانت لديها ” السيطرة المطلقة في العلاقة” فأجابت هيرد بالقول: “لا، بالقطع لا “.
وفي إجابتها على سؤال عما إذا كانت قد اتخذت قرارات مهمة في العلاقة، قالت هيرد: “لا، كانت لدي صلاحيات ضئيلة جداً على اتخاذ القرار في تلك العلاقة”.
وتدور وقائع الدعوى القضائية الجارية حالياً في لندن حول مقالة نشرها الموقع الإلكتروني لصحيفة” الصن” في أبريل/ نيسان 2018. وحملت المقالة عنوان ” جنون: كيف يمكن للكاتبة جيه كي راولنغ أن تكون سعيدة حقاً بمشاركة ضارب الزوجات جوني ديب في الفيلم الجديد: وحوش رائعة؟ “.
وكانت المقالة مرتبطة بمزاعم صدرت عن الممثلة آمبر هيرد، التي كانت متزوجة بالنجم السينمائي جوني ديب خلال الفترة من 2015 إلى 2017. ومن المتوقع أن تستمر المحاكمة في هذه القضية ثلاثة أسابيع .
والجدير بالذكر أن وينونا رايدر خطيبة جوني ديب السابقة لأربع سنوات،وزوجته السابقة وأم أبنائه فانيسا بارادايس قد شهدتا لصالحه،وقالتا أنه لم يكن معهما عنيفاً على الإطلاق وهو زوج حنون وأب جيد وسخي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق