أخبار عالميةالأخبار العاجلة

جزر المالديف تستعين بأمل كلوني للقتال من أجل الروهينغا في محكمة الأمم المتحدة

قامت ناشطة حقوق الإنسان، الحقوقية أمل كلوني، بالمرافعة عن رئيس جزر المالديف السابق محمد نشيد، بعد أن حصلت على قرار من الأمم المتحدة يفيد بأن عقوبة السجن لعام 2015 لمدة 13 عامًا كانت غير قانونية، أثناء تمثيلها في محكمة الأمم المتحدة للسعي لتحقيق العدالة لمسلمي الروهينغا المضطهدين في ميانمار.


وكانت حكومة جزر المالديف قد أعلنت، اليوم الأربعاء، أنها ستنضم رسمياً إلى دولة غامبيا ذات الأغلبية المسلمة في تحدي لحملة ميانمار العسكرية لعام 2017 التي أدت إلى فرار نحو 740 ألف مواطن إلى بنغلاديش المجاورة، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء “AFP”.

وأمرت محكمة العدل الدولية (ICJ) بقرار بالإجماع، حكومة ميانمار ذات الأغلبية البوذية بتنفيذ تدابير الطوارئ لمنع الإبادة الجماعية بحق الروهينغا وأوضحت أن انتظار البين بالقضية كاملة قد تستغرق سنوات.

ومع سقوط الرئيس عبد الله يامن في عام 2018، تمت تبرئة نشيد وكذلك العديد من المنشقين الآخرين في الدولة المسلمة البالغ عدد سكانها 340.000 من أي مخالفات، ويشغل نشيد حاليًا منصب رئيس الأمة المرجانية في المجلس التشريعي الوطني.

وقالت حكومة ميانمار إنها ترحب بقرار محكمة العدل الدولية بإصدار تدابير مؤقتة لتأمين حقوق الضحايا في البلاد ومنع إتلاف الأدلة في القضية الجارية.

ونقلت حكومة جزر المالديف عن كلوني قولها: “المساءلة عن الإبادة الجماعية في ميانمار طال انتظارها، وأتطلع للعمل على هذه القضية المهمة لإنصاف الناجين من الروهينغا”.

يُعتقد أن الآلاف قد لقوا مصرعهم في حملة روهينغا، حيث قام اللاجئون بإحضار تقارير عديدة عن اغتصاب واعتداء وإشعال النار على أيدي الميليشيات العسكرية البوذية المحلية في ميانمار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق