أخبار محليةالأخبار العاجلة

” بيبي ام الطيبي” بهذه العبارات يحرض نتنياهو الناخبين العرب ضد القائمة المشتركة

”بيبي أم الطيبي“… هذا هو الشعار الدعائي الذي يستخدمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في كل فرصة تتاح له خلال حملته الانتخابية.

ويبدو الشعار المسجوع، الذي يلعب على الاسم المستخدم لتدليل نتنياهو والذي يستهدف السياسي العربي أحمد الطيبي، اختيارا غريبا لزعيم يميني تتمثل المنافسة أمامه في الجنرال الإسرائيلي السابق بيني جانتس وليس الطيبي.

لكن محللين سياسيين إسرائيليين يقولون إن هناك منهجا وراء تكتيكات نتنياهو في انتخابات تشير استطلاعات الرأي إلى أن المنافسة فيها ستكون محتدمة مثل الجولتين الأخيرتين غير الحاسمتين العام الماضي واللتين فشلتا في تشكيل ائتلاف حاكم.

ويرى المحللون أن نتنياهو يأمل، من خلال حصر الخيار بينه وبين برلماني عربي إسرائيلي قد يسعى جانتس للحصول على دعمه خلال محادثات تشكيل الائتلاف، في تحفيز قاعدته اليمينية، التي يشعر الكثير من أفرادها بالارتياب تجاه الأقلية العربية في إسرائيل ونسبتها 21 في المئة من السكان.

وقال نتنياهو (70 عاما) خلال حشد انتخابي في أور يهودا يوم 13 فبراير شباط ”ليس بوسع جانتس تشكيل حكومة من دون أحمد الطيبي.. هذا هو السر في هذه الانتخابات“.

وأضاف ”أحمد الطيبي يقول لا تنفذوا عمليات في غزة وجانتس لن يستطيع القيام بعمليات في غزة. أحمد الطيبي سيطلب منه عدم تنفيذ عمليات ضد إيران في سوريا وجانتس لن يستطيع القيام بعمليات“.

وبالنسبة للإسرائيليين الذين كفوا عن الاستماع لخطب الحملات الدعائية، فقد أوصل حزب ليكود الذي يقوده نتنياهو الرسالة برسم كاريكاتوري يصور جانتس وهو يركب على ظهر الطيبي.

وأجبر هذا التكتيك جانتس على نفي أن أي حكومة سيشكلها حزب أزرق أبيض الوسطي الذي يقوده ستعول على القائمة المشتركة، وهو تحالف عربي يدعمه بنسبة كبيرة الفلسطينيون الذين يعيشون في الأراضي التي أصبحت إسرائيل في عام 1948.

ويقول الطيبي وهو طبيب إن ”هوس“ حزب ليكود به يمكن تشخيصه بأنه ”طيبي فوبيا“.

وقال الطيبي (61 عاما) لرويترز من منزله في القدس الشرقية ”إنه (نتنياهو) يركز على أحمد الطيبي.. أحمد العربي.. في محاولة لتحريض قاعدته (اليمينية) اليهودية قائلا.. انظروا العرب يسيطرون على الحكومة“.

* ”يتوافدون على صناديق الاقتراع“
لطالما اتهمت الأقلية العربية في إسرائيل نتنياهو، الذي تولى السلطة بين عامي 1996 و1999 ومنذ 2009 حتى الآن، بتأجيج الخوف. ويوم الانتخابات في 2015، دعا نتنياهو ناخبيه للمشاركة، محذرا من أن العرب يتوافدون على مراكز الاقتراع ‭‭‭“‬‬‬في مجموعات“.

وفي أبريل نيسان العام الماضي، أرسل ليكود مراقبين مزودين بكاميرات تركب على الجسد لمراكز الاقتراع في البلدات العربية يوم الانتخابات، مما أثار مزاعم عن ترهيب الناخبين.

وقال أريك رودينتسكي وهو باحث في برنامج العلاقات العربية اليهودية في المعهد الإسرائيلي للديمقراطية ”استراتيجية بنيامين نتنياهو في الانتخابات هي استخدام صورة أحمد الطيبي لتكون ناقوس خطر لناخبيه“.

وأضاف ”الفكرة تكمن في إبلاغ ناخبي ليكود الذين ظلوا في منازلهم المرة الماضية بأنه إذا لم تخرجوا للتصويت، فستكون هذه هي (النتيجة)“.

واتهم زعماء عرب حكومات إسرائيلية متعاقبة بالتمييز، قائلين إن بلداتهم وقراهم تعاني من الإهمال في مجالات مثل الصحة والتعليم والإسكان.

كما شعروا بالغضب من خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط التي نشرت في يناير كانون الثاني، والتي تتضمن مقترحا لوضع بعض القرى العربية التي باتت الآن جزءا من إسرائيل ضمن دولة فلسطينية في المستقبل. وكانت قرية الطيبي واحدة منها.

لكن نتنياهو قلل من احتمال حدوث ذلك، ويقول حزبه إن برنامج الاستثمار الذي تبلغ قيمته 15 مليار شيقل (4.37 مليار دولار) أكبر من أي استثمار سابق لحكومة في المجتمعات العربية.

غير أن الطيبي يعتقد أن خطاب نتنياهو سيأتي بنتائج عكسية يوم الانتخابات، وسيضيف إلى المقاعد الثلاثة عشر التي تشغلها القائمة المشتركة الآن في البرلمان المؤلف من 120 مقعدا.

وقال الطيبي ”هذه الهجمات تحفز ناخبينا وداعمينا على الذهاب للتصويت. هذا هو العرض الجانبي لهذه الحملة الانتخابية“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق