3كلمة حرة

عاشق الورد والحرف – بقلم : شاكر فريد حسن

كتب شاكر فريد حسن، من قرية مصمص المثلث،  قصيدة رثاء، في المربي الفاضل المرحوم فؤاد كبها.

المرحوم الأستاذ فؤاد كبها
المرحوم الأستاذ فؤاد كبها

مرثاة للصديق الأستاذ فؤاد كبها

كيف للقلبِ أن لا يحزنْ
والعين أن لا تبكي وتدمعْ ؟!
وقد خطفتك يا فؤاد يد المنون
على غفلةٍ
فسقطت عن أغصان الحياة
كأوراق الشجر في الخريف
يا مربي الأجيال
وعاشق الورد والياسمين
والضوء
يا حامل القلم
الشغوف بالحرف
والكلمة
ولغة الضاد
أهكذا ترحل دون أن
تقول وداعًا للأحبة
والأصدقاء
فيا ليتك سمعت وقرأت
كلمات الرثاء التي قيلت
في وداعك
لعرفت مدى الحب
الذي تركت في القلوب
والنفوس
فأي مشاعر وفاء
أغدقها عليك الأصحاب
وكل مَنْ عرفكَ
من أقصى الجنوب
وحتى الشمال
من الطيبة وحتى
خور صقر
لقد اخلصت للرسالة
أحببت العلم والثقافة
وتسلحت بالمعرفة
أحببت الحياة
والتراب
والأرض
والوطن
كنت صاحب مواقف
وصوتًا وحدويًا
وآمنت أن مصلحة الناس
فوق كل المصالح الذاتية
والحزبية
وأن لا صوت يعلو
على صوت الوحدة
فوداعًا أيها الصديق
الإنسان
وجعل اللـه مثواكَ جنات
النعيم والرضوان
وإن غبت عن عيوننا جسدًا
ستبقى روحك ترفرف
في السماء
وفي القلبِ والروحِ
مقيما

تعليق واحد

  1. إلى جنّات الخلد يا فؤادالإنسان المعطاء، وأنت يا أخ شاكر، أطال الله في عمرك، لقد وصفت الفقيد كما يجب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق