3أخبار محليةشؤون اسرائيلية

جماعات “الهيكل” تستعد للمواجهة في “يوم القدس”

“جماعات الهيكل المزعوم” تقدم التماسا للمحكمة الإسرائيلية العليا للمطالبة بإلغاء قرار الشرطة القاضي بإغلاق الاقتحامات للمسجد الأقصى المبارك في الثاني من الشهر القادم والذي يصادف ذكرى ما يسمى “توحيد القدس/ يوم القدس” هو ذكرى احتلال الجزء الشرقي من القدس، حسب التقويم العبري.

جماعات "الهيكل" تستعد للمواجهة في "يوم القدس"

قدّمت “جماعات الهيكل المزعوم” التماسا للمحكمة الإسرائيلية العليا للمطالبة بإلغاء قرار الشرطة القاضي بإغلاق الاقتحامات للمسجد الأقصى المبارك في الثاني من الشهر القادم والذي يصادف ذكرى ما يسمى “توحيد القدس/ يوم القدس” هو ذكرى احتلال الجزء الشرقي من القدس- حسب التقويم العبري-.

وأعلنت شرطة الاحتلال نيتها إغلاق الأقصى في وجه اقتحامات المستوطنين، مبررة قرارها بأن آلاف المسلمين سيؤمون المسجد في ليلة ختم القرآن وخوفا على سلامة المقتحمين سيتم منع الاقتحام.

وأعلنت جماعات الهيكل النفير والحشد لكسر هذا القرار وطالبت بإلغائه فورا، وادعت بأنها سوف تحشد الآلاف لمواجهته واقتحام الأقصى في ذات اليوم، وقالت أنهم “مستعدون للحرب من أجل اقتحام الأقصى في هذا اليوم”.

كما أعلنت قيادات في جماعات الهيكل نيتها التواصل مع أعضاء كنيست للضغط على نتنياهو بملف تشكيل الحكومة الجديدة حتى يسمح لهم باقتحام الأقصى في يوم 28 رمضان.

ويشار أن شرطة الاحتلال تغلق برنامج الاقتحامات طيلة العشر الأواخر من كل عام، علما ان الاقتحامات تتم عبر باب المغاربة الذي تسيطر على مفاتيحه منذ احتلال القدس.

وأوضحت وكالة معا أن في ذكرى ما يسمى “توحيد القدس” العام الماضي، اقتحم الأقصى 1042 مستوطنا خلال فترة الاقتحامات، والذي صادف في الثالث عشر من شهر أيار، حيث يعتبر أحد الأيام الرئيسية والمركزية والتي يقتحم فيها الأقصى بأعداد كبيرة، اضافة الى تنظيم مسيرات وصلوات على أبوابه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق