شؤون اسرائيلية

الليكود يبلور خطة لاستقطاب حزبين يمينيين

حزب الليكود، الذي يتزعمه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يعتزم توسيع صفوفه من خلال إدخال عشرات آلاف المنتسبين الجدد من بين ناخبي حزبي “اليمين الجديد” و”زيهوت- هوية”، والذين لم ينجحا في انتخابات الكنيست الـ 21.

الليكود

يعتزم حزب الليكود، الذي يتزعمه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، توسيع صفوفه من خلال إدخال عشرات آلاف المنتسبين الجدد من بين ناخبي حزبي “اليمين الجديد” و”زيهوت- هوية”، والذين لم ينجحا في انتخابات الكنيست الـ 21 التي أجريت في التاسع من نيسان الجاري.

وفي الوقت الذي يتحدث فيه نتنياهو عن توحيد حزبي “كولانو”، برئاسة وزير المالية موشيه كاحلون، و”إسرائيل بيتنا”، برئاسة أفيغدور ليبرمان، فإن حزب الليكود يسعى أيضا إلى جذب مؤيدي حزبي “اليمين الجديد”، برئاسة نفتالي بينيت وأييليت شاكيد، و”زيهوت”، برئاسة موشيه فيغلين، والذين لم يتجاوزا نسبة الحسم وبقيا خارج الكنيست.

ونقلت صحيفة “معاريف” العبرية، عن قيادي في الليكود قوله إن نحو 139 ناخبا منحوا أصواتهم لحزب “اليمين الجديد”، وأصبحوا من دون بيت سياسي وبلا قيادة، وهم لا يريدون الانضمام إلى “اتحاد الأحزاب اليمينية” المتشددة، بسبب قرب أفكارهم إلى الليكود. ولذلك فإنه من الطبيعي ضمهم إلى صفوف الليكود.

وسيعلن الليكود في الفترة القريبة المقبلة، عن موعد جديد لبدء عملية الانتساب للحزب لمدة تستمر ثلاثة أشهر، تستهدف بالأساس ناخبي حزبي “اليمين الجديد”، و”زيهوت”.

وتشير التوقعات حاليا، إلى أن شاكيد ستنتسب لحزب الليكود، ومن شأن ذلك أن يشجع آخرين من مؤيدي “اليمين الجديد” على الانتساب لليكود. إلى جانب ذلك، يتوقع قادة الليكود أن الكثيرين من ناخبي حزب “زيهوت”، الذين يوصفون بأنهم “خائبو الأمل” بسبب فشل رئيس الحزب موشيه فيغلين بالنجاح بالانتخابات، سيرغبون بالانتساب لليكود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى