نفحات دينية

معاني كلمات القرآن الكريم (26)- سورة البقرة: اعداد محمد انقر مصاروة

الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ (158)

Quran-Read1

عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ : ثناء ومغفره من ربهم

 الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ : جبلان صغيران موجودان الى الشرق من الكعبه

 مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ : من علامات الحج / مناسك الحج ، مواقع التعبد في الحج

 أَوِ اعْتَمَرَ : او زار الكعبة في غير موسم الحج

 فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ : لا إثم عليه ولا حرج اي ان الامر مسموح

 الكلام عن ان السعي بين الصفا والمروه لا اثم ولا حرج فيه ، وذلك لان قسم من المسلمين في بداية فرض الحج شعر بالحرج لان المشركين في الجاهلية كانوا ايضا يسعون بين الصفا والمروه ويتبركون في اصنام كانت موضوعه هناك فلم يرد المسلمين تقليد المشركين . فنزلت الايه وذكرت ان ذلك من شعائر الله اي ان أصل السعي هو عباده خالصه لله وحرفت مع الزمن فدخلت فيها معالم وثنيه والاسلام نقى تلك الشعيره ورجوعها الى اصلها التوحيدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.