أخبار محلية

النقب- وفاة فتى إثر استنشاقه لغاز تسرّب وإصابة آخر بتسمم

  طفلان من سكان الكسيفة في النقب، نقلا  للمستشفى لتلقي العلاج إثر استنشاقهما مادّة غير معروفة في بيتهما. 

النقب- وفاة فتى إثر استنشاقه لغاز تسرّب وإصابة آخر بتسمم

نقل طفلان من سكان الكسيفة في النقب للمستشفى لتلقي العلاج إثر استنشاقهما مادّة غير معروفة في بيتهما.

لاحقا أقر الأطباء وفاة أحدهما (فتى 11 عاما).

ووصلت طواقم الشرطة للمكان وباشرت في التحقيقات حول أسباب إصابة الطفلين.

ووفقا للتحقيق الأولي ،  تبيّن أنّ الولدين استنشقا مادّة تسربت من جهاز لتسخين المياه، والتحقيقات مستمرة بتعاون الشرطة مع سلطة الإطفاء.

وقالت مؤسسة ” بطيرم” :  “يجب المواظبة دائما على تهوئة المنزل فالمدفأة وسخان المياه اللذان يعملان بالغاز يستنفذان الاوكسيجين الموجود في الغرفة ويبعثان الغاز السام.
الاطفال والرضع اكثر تعرضا لاحتمال الاصابة بالتسمم بسبب صعوبة اجهزة الجسم لديهم التغلب على المواد السامة وسرعة وتيرة التنفس مقارنة مع البالغين”.

وتابع: “توفي قبل قليل طفل يبلغ من العمر 13 عاما من قرية كسيفة في النقب وذلك بعد ان اصيب بحالة من التسمم هو وشقيقه البالغ من العمر 14 عاما والذي اصيب بصورة خطرة جدا وما زال يخضع للعلاج المكثف في مستشفى سوروكا في بئر السبع.

وقالت الشرطة في بيان لها ان الطفلان استنشقا الغاز المنبعث من عملية تسخين ماء الاستحمام مما ادى الى فقدانهما الوعي جراء استنشاقهما الغاز والتسبب لهم بحالة من التسمم.

وعلى ضوء هذا الحادث عممت مؤسسة “بطيرم” لأمان الاولاد بيان عرضت فيه معطيات الاصابة لأطفال واولاد من جيل 0 حتى 18 عام بسبب تعرضهم للتسمم حيث يتضح انه ومنذ عام 2008 حتى اليوم تم تسجيل 16 حالة وفاة، حيث ان اكثر من نصف الضحايا كانوا اطفالا ورضع من جيل صفر حتى اربع سنوات، حيث تُعد هذه الفئة اكثر تعرضا لاحتمال الاصابة اسوة بغيرها من الفئات العمرية بسبب صعوبة اجهزة الجسم لديهم التغلب على اي مادة سامة وتحليلها قد تدخل عبر مجرى التنفس. كما ان الاطفال والرضع عامة معرضون للإصابة بالتسمم جراء استنشاق الغازات السامة وذلك بسبب سرعة وتيرة التنفس لديهم اذ انهم يتنفسون بوتيرة (شهيق زفير) بسرعة 40 مرة في الدقيقة مقابل 16 مرة لدى الشخص البالغ”.

واختتم البيان: “وتناشد “بطيرم” كافة الاهل والبالغين عامة بضرورة المواظبة بشكل مستمر على تهوية المنزل خاصة اذا كان هناك اي استعمال للغاز لغرض التدفئة او لأي استعمالات اخرى اذ ان مدفأة كهذه تعمل بالغاز تستنفذ كافة الاوكسجين الموجود في الغرفة وتُخرج الغاز السام خلال عملية التدفئة حيث يُنصح بإبقاء فتحات للتهوية بشكل دائم. كما تنصح “بطيرم” بتركيب كاشف لغاز اول اكسيد الكربون والمواظبة على صيانة كافة معدات التدفئة بالغاز بشكل سنوي من قبل شخص مهني ومختص.

يشار الى انه تم عام 2014 اقرار مشروع لتعزيز وتطوير أمان الاولاد في المجتمع البدوي في النقب، وذلك بالتعاون ما بين وزارة الزراعة وتطوير القرى وسلطة تطوير النقب والسلطات ال محلية البدوية هناك ومؤسسة “بطيرم” لأمان الأولاد للحد من اصابات الاولاد البدو في الجنوب نتيجة اصابات غير متعمدة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.