2أخبار محلية

ابعاد 6 مقدسيين عن المسجد الأقصى

سلطات الاحتلال تبعد 5 من حراس المسجد الأقصى وعضو إقليم حركة فتح بالقدس، عن الأقصى لفترات متفاوتة بين 4 – 6 أشهر.

الاعتداء على إمام الأقصى

أبعدت سلطات الاحتلال 5 من حراس المسجد الأقصى وعضو إقليم حركة فتح بالقدس، عن الأقصى لفترات متفاوتة بين 4 – 6 أشهر.

وأوضح فراس الدبس مسؤول العلاقات العامة والإعلام في الأوقاف الإسلامية أن سلطات الاحتلال أبعدت حراس الأقصى عن المسجد لفترات متفاوتة بين 6-4 أشهر وهم: فادي عليان، ولؤي أبو السعد، وأحمد أبو عليا لمدة 6 أشهر، ويحيى شحادة وسلمان أبو ميالة لمدة 4 أشهر.

كما أبعدت سلطات الاحتلال عضو إقليم حركة فتح عوض السلايمة لمدة 6 أشهر.

وقال الشيخ عزام الخطيب مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك ان قرارات الابعاد هي قرارات تعسفية تهدف لاضعاف الحراسة في الأقصى وزعزعة العمل فيه، وتفرض العقوبات لمن يقوم بواجبه وعمله في المسجد، وهو انتقام من الحراس والأقصى.

وأضاف الشيخ انه جرى الاتصال مع الجهات الاردنية وابلاغهم بقرارات ابعاد حراس الأقصى، كذلك سيتم متابعة القرارات قضائيا.

ونفذت سلطات الاحتلال الأسبوع الماضي اعتقالات واستدعاءات لحراس الأقصى عقب إغلاق مسجد قبة الصخرة المشرفة، يوم الاثنين الماضي، بعد منع الحراس دخول أحد أفراد الشرطة لداخل المسجد وهو يرتدي “القلنسوة على رأسه رمز للشعائر اليهودية”، حيث أبعدت الحراس المذكورة أسمائهم أعلاه والسلايمة، لفترة أسبوع واشترطت حضورهم للتحقيق صباح اليوم الأحد ليفاجئوا بقرارات إبعاد جديدة لعدة أشهر.

وأعرب حراس الأقصى عن غضبهم لقرارات إبعادهم عن المسجد، وقال الحارس فادي عليان ان الاحتلال يستهدف مجموعة معينة من الحارس، باعتقالهم وإبعادهم عن الأقصى لفترات طويلة، وسط صمت فلسطيني وعربي وإسلامي لما يتعرض له الحراس من الإبعاد والاعتداء وعرقلة عمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.