أخبار عالمية

الدفاع الروسية تكشف تفاصيل القصف الاسرائيلي لسوريا

وزارة الدفاع الروسية تفيد بأن الهجوم الإسرائيلي على سوريا مساء الثلاثاء نفذته 6 طائرات من طراز “إف-16” من الأجواء اللبنانية، مشيرة إلى أن هذه الغارة عرضت طائرتين مدنيتين للخطر المباشر.

القصف الاسرائيلي على لبنان

أفادت وزارة الدفاع الروسية بأن الهجوم الإسرائيلي على سوريا مساء الثلاثاء نفذته 6 طائرات من طراز “إف-16” من الأجواء اللبنانية، مشيرة إلى أن هذه الغارة عرضت طائرتين مدنيتين للخطر المباشر.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة اللواء إيغور كوناشينكوف في تصريحات صحفية يوم الأربعاء، أن الطيران الإسرائيلي استخدم 16 قنبلة موجهة عالية الدقة من نوع GBU-39، مضيفا أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت 14 منها، وأن الهجوم أسفر عن إصابة 3 عسكريين سوريين بجروح.

ولفت كوناشينكوف إلى أن العملية الإسرائيلية جاء في الوقت الذي كانت فيه طائرتان مدنيتان غير روسيتين بصدد الهبوط في مطاري دمشق وبيروت، مما عرضهما للخطر المباشر.

وقال المتحدث: “من أجل تجنب المأساة تم فرض تقييدات على استخدام الجيش السوري لوسائل الدفاع الجوي والحرب الإلكترونية، مما سمح لمرشدي الطيران في دمشق بإخراج طائرة مدنية من المنطقة الخطرة وتوجيهها إلى مطار حميميم الاحتياطي”.

وحسبما أفادت وكالة تاس في وقت لاحق، رفض الجيش الإسرائيلي طلبها التعليق على تصريحات الدفاع الروسية بتعريض الطائرات الإسرائيلية الطيران المدني في المنطقة للخطر جراء شنها هجوما على سوريا.

واتهمت وزارة الخارجية الروسية إسرائيل بتكرار الأسلوب القديم في تنفيذ غارتها الأخيرة على سوريا تحت غطاء الطيران المدني.

وجاء في بيان الخارجية الروسية اليوم الأربعاء: “وفق المعلومات الواردة، نفذت 6 طائرات تابعة لسلاح الجوي الإسرائيلي من طراز F-16 غارات على محيط دمشق مساء يوم 25 ديسمبر، انطلاقا من الأجواء اللبنانية”.

وأشارت الوزارة إلى أن الضربات الإسرائيلية “ألحقت أضرارا مادية بالجانب السوري وأسفرت عن إصابة 3 جنود سوريين”، مضيفة أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت 14 قنبلة موجهة من أصل 16 أطلقتها الطائرات الإسرائيلية.

وتابعت: “من اللافت أن الطيران الإسرائيلي جدد تنفيذ الغارات على سوريا تحت غطاء طائرات مدنية كانت متجهة للهبوط في مطاري دمشق وبيروت”.

وعبرت الوزارة عن قلقها البالغ إزاء استهداف إسرائيل لسوريا و”كيفية تنفيذ” الغارات، مشددة على أن ما حدث يمثل “خرقا صارخا لسيادة سوريا وقرارات مجلس الأمن الدولي، بما فيها القرار رقم 1701”.

المصدر: RT

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى