أخبار محليةفلسطين 67

1336 مستوطنا استباحوا الأقصى… اعتداءات واعتقالات

 المستوطنون يجددون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك خلال فترة الاقتحامات، وبلغ عدد المقتحمين للأقصى هذا اليوم 1336 مستوطنا، إحياء لذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”.

مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى

جدد المستوطنون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك خلال فترة الاقتحامات بعد الظهر، وبلغ عدد المقتحمين للأقصى هذا اليوم 1336 مستوطنا، إحياء لذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”.

وكثفت قوات الاحتلال الخاصة وشرطة الاحتلال والضباط ، من تواجدهم في المسجد الأقصى وعلى أبوابه منذ ساعات الصباح الأولى، ونصبوا السواتر الحديدية على الأبواب، ثم بدأت مجموعات بأعداد كبيرة من المستوطنين باقتحام الأقصى عبر باب المغاربة الذي تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيحه منذ احتلال مدينة القدس.

الدبس: الاقتحامات على شكل مجموعات متتالية

أوضح فراس الدبس مسؤول العلاقات العامة والإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية أن 1023 مستوطنا اقتحموا الأقصى خلال فترة الاقتحامات الصباحية، و313 خلال فترة الاقتحامات بعد الظهر على شكل مجموعات متتالية، ومعظم المجموعات قامت بجولات كاملة في الأقصى من باب المغاربة مرورا بساحة المسجد القبلي والمراوني وباب الرحمة وصولا الى طريق باب الأسباط وباب حطة وباب القطانين حتى باب السلسلة، وبعض المجموعات سارت من باب المغاربة باتجاه باب السلسلة، فيما أخرجت شرطة الاحتلال بعض المجموعات من باب الأسباط وباب الحديد بعد أدائهم الصلوات الجماعية في ساحات الأقصى.

عربدة في ظل  غياب إسلامي

وأضاف الدبس أن المستوطنين استباحوا اليوم الأقصى من خلال الاقتحامات والصلوات الجماعية وتوجيه الكلمات النابية ضد المسلمين والأقصى، إضافة الى تقديم شروحات عن “الهيكل المزعوم” والحث على هدم الأقصى وطرد المسلمين وبناء الهيكل مكانه، إضافة الى أعمال العربدة والاستفزاز داخل الساحات وعلى الأبواب بحماية الشرطة، في ظل غياب إسلامي في المسجد.

محاولة الاعتداء على الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية

وأضاف الدبس أن مشادات جرت في منطقة باب الاسباط، عقب محاولة الاعتداء على الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية وعلى مجموعة من المصلين المتواجدين، كما اعتدى العشرات من المستوطنين على التجار والصحفيين والمواطنين في سوق القطانين الملاصق للمسجد الأقصى، كما حاولت قوات الاحتلال الاعتداء على جنازة في منطقة باب الاسباط.

وعلى أبواب الأقصى من الجهة الخارجية قام المئات من المستوطنين باداء الطقوس والصلوات الخاصة، بحراسة شرطة الاحتلال.

شرطة الاحتلال تعتقل فتيين وشابين

واعتقلت شرطة الاحتلال فتيين وشابين من ساحات الأقصى وعلى أبوابه، فيما حررت هويات بعض الشبان أثناء تواجدهم في الأقصى.

بيان لدائرة الأوقاف الإسلامية

وفي بيان لدائرة الأوقاف الإسلامية أوضحت أن المستوطنين ادوا الصلوات والطقوس التلمودية العلنية داخل باحات المسجد بحماية المئات من أفراد شرطة الاحتلال والقوات الخاصة المدججة بالسلاح والذي فرضت طوقا عسكريا على أبواب المسجد الأقصى المبارك واعاقت حركة دخول المصلين، وذلك في اطار الاستجابة لدعوات المنظمات اليهودية المتطرفة عبر مواقعها وقنواتها الإعلامية على مدار الأيام الماضية، ضمن برنامج تهويدي غير مسبوق يستند الى مضاعفة أعداد المتطرفين المقتحمين للمسجد فيما يعرف بذكرى “خراب الهيكل المزعوم”، والذي لاقى دعما وتشجيعاً قويا من الحكومة الإسرائيلية التي تعمل جاهدة على تغيير الوضع التاريخي والقانوني في المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف.

من جهتها دانت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي بإسم الحكومة جمانة غنيمات بأشدّ العبارات الإنتهاكات والاستفزازات الإسرائيلية المستمرة ضد المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، وخصوصاً الاقتحامات الاستفزازية للمتطرفين والمستوطنين التي جرت اليوم بأعداد كبيرة إلى باحات الحرم القدسي الشريف بحماية الشرطة الإسرائيلية.

تستفز مشاعر المُصليّن والمسلمين في جميع أنحاء العالم

وأوضحت غنيمات ان مثل هذه الممارسات المُدانة والمرفوضة التي تتم بحماية الشرطة الإسرائيلية تنتهك حرمة هذا المكان المقدّس، وتستفز مشاعر المُصليّن والمسلمين في جميع أنحاء العالم، كما تمثل إنتهاكاً لإلتزامات إسرائيل، كقوة قائمة بالإحتلال، بموجب القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، وإنتهاكاً أيضاً لجميع الأعراف والمواثيق الدولية التي تؤكد ضرورة إحترام أماكن العبادة للديانات كافة، وشددت على أهمية إحترام إسرائيل، كقوة قائمة بالاحتلال، للوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى المبارك واحترام إدارتها الشرعية المتمثلة بإدارة أوقاف القدس.

وأشارت إلى أن سفارتنا في تل أبيب قدمت مذكرة احتجاج دبلوماسية لوزارة الخارجية الإسرائيلية صباح اليوم تُعبّر عن إدانة المملكة الشديدة لهذه الانتهاكات، وطالبت بوقفها فوراً.

وحمّلت غنيمات الحكومة الإسرائيلية كامل المسؤولية عن سلامة المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، والانتهاكات التي تُرتكب ضده من الجماعات المتطرفة والمستوطنين، مؤكدة ضرورة التوقف الفوري عن مثل هذه الإجراءات الإستفزازية وغير القانونية.

صبري: الاحتلال يحاول فرض وقائع جديدة بالأقصى ولا نعوّل على موقف العرب والمسلمين

وقال رئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس وخطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ عكرمة صبري، إن الإقتحامات المتكررة لقطعان المستوطنين للمسجد الأقصى ليست جديدة ولكنها تصعيدية خطيرة.

وأوضح صبري أن المستوطنين يستغلون ما يعرف بأعيادهم الدينية المتعددة والكثيرة لفرض واقع جديد بالأقصى ولإظهار قوتهم وفقا لـ “نبأ برس”،.

وأشار صبري إلى أن المقتحمين يدخلون لباحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قبل شرطة الاحتلال، ولا يدخلونه بأمان واطمئنان لأن الأقصى هو حق للمسلمين فقط ولا حق لهم فيه.

وبشأن الموقف العربي والإسلامي، قال صبري “نحن في هذا الظرف لا نعوّل على موقف العرب والمسلمين ولا الموقف الدولي لأنهم منشغلون في مشاكلهم وخلافاتهم الدموية، ولأن البوصلة انحرفت عن القدس”.

وختم قائلاً “إذا لم نُسعف أنفسنا نحن فهل ستأتي الدول الكبرى تسعفنا، يجب أن يعتمد الفلسطينيين على أنفسهم وأن يشدوا الرحال ويتواجدوا في الأقصى لإعماره ولصد أي تجاوز من هؤلاء المقتحمين الذين يدنسون الأقصى”.

واقتحم أكثر من ألف مستوطن صباح اليوم الأحد باحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حراسة مشددة من قوات الشرطة الإسرائيلية، في وقت دعت القوى الوطنية والإسلامية للنفير العام والرباط في المسجد للتصدي للمقتحمين.

وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس يطالب بضرورة حماية المسجد الأقصى

وفي السياق، طالب وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس بضرورة حماية المسجد الأقصى في وجه الاقتحامات التي تقوم بها عصابات المستوطنين بشكل يومي، والتي وصلت اليوم الأحد إلى أعداد كبيرة جدًا.

وقال ادعيس في تصريح صحفي ” على المسلمين في فلسطين وخارجها العمل بحزم مع هذه الاقتحامات، وشد الرحال إلى الأقصى، لصد الهجمات المسعورة، والخطيرة، ومواجهتها حفاظًا على حق المسلمين الديني، والتاريخي، والسياسي في المسجد الأقصى”.

وأضاف ” الأقصى في هذه الأوقات يحتاج منا للعمل والجد وليس للتصريحات التي لا تجدي نفعًا في ظل هذا الاحتلال الذي يعمل على سرقة أرضنا، وتاريخنا، وأماكن عبادتنا، ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية”.

حماس تدعو  للتصدي لاقتحامات المستوطنين والرباط في الاقصى

من جهتها، دعت حركة حماس، اليوم الأحد، المقدسيين وأهالي الضفة الغربية للتصدي لاقتحامات المستوطنين والرباط في ساحات المسجد الأقصى المبارك وتصعيد انتفاضة القدس في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت الحركة، في تصريح صحفي، إن اقتحام مئات المستوطنين لباحات ” الأقصى” صباح اليوم عدوان جديد على الشعب الفلسطيني. كما طالبت الحركة، الأمتيْن العربية والإسلامية نصرة المسجد الأقصى والضغط لوقف الاقتحامات المتزايدة والانتهاكات المستمرة بحق المقدسات.

الجهاد الإسلامي: ما يجري من اقتحامات يهودية للأقصى يستدعي تحركاً عاجلاً

فيما، أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الأحد أن ما يرتكبه الاحتلال بالسماح لمئات المستوطنين باقتحام ساحات المسجد الأقصى المبارك عدوان خطير، يمس كل مسلم وكل عربي وكل فلسطيني.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي في بيان صحفي: “إن الذين يهرعون لإنقاذ “إسرائيل” من مأزق مسيرات العودة، عليهم أن يدركوا أن ما ترتكبه حكومة الإرهاب “الإسرائيلي” بحق القدس والأقصى لا يمكن أبداً السكوت عنه وأن استمرار العدوان على الأقصى سيؤدي إلى تصعيد كبير سيصل إلى كل مكان.

وشددت الحركة على أن ما يجري من اقتحامات يهودية للأقصى يستدعي تحركاً عاجلاً، وأن هدف مواجهة هذه الاقتحامات والتصدي لها، هو هدف يقع في صلب عمل حركة النضال الفلسطيني بكل أشكالها.

وبينت الحركة أن مسيرات العودة وما تضمنته من أدوات وأشكال نضالية مشروعة ليست بعيدة في أهدافها ووسائلها عن الانتصار للمسجد الأقصى المبارك ومواجهة الاقتحامات التي يتعرض لها خلال ما يعرف بمواسم الأعياد اليهودية.

وأضافت: “ليس للمستوطنين والمستعمرين الصهاينة حق في الأقصى واقتحاماتهم لساحاته عمل عدواني وإرهاب ديني لا يمكن بحال السكوت عليه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى