3أخبار محليةفلسطين 67

رغم وقف اطلاق النار- قصف متبادل بين المقاومة وجيش الاحتلال

جيش الاحتلال يعلن أن قذيفتين سقطتا، اليوم الأحد في بلدات غلاف غزة، مشيرا إلى أن مصدر إطلاقهما في قطاع غزة، وأنه رد على عليها باستهداف منصات الإطلاق.

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

أعلن جيش الاحتلال أن قذيفتين سقطتا، اليوم الأحد في بلدات غلاف غزة، مشيرا إلى أن مصدر إطلاقهما في قطاع غزة، وأنه رد على عليها باستهداف منصات الإطلاق.

وقال الجيش في بيان مقتضب: “تم رصد إطلاق قذيفتين من قطاع غزة باتجاه إسرائيل، والجيش استهدف منصة قذائف الهاون التي أطلقت منها القذيفتين”.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن عن دوي صافرات الإنذار في مستوطنات قطاع غزة جراء إطلاق قذائف من داخل غزة صوب الأراضي الإسرائيلية.

وجاء القصف المتبادل بعد اعلان حركتي حماس والجهاد واسرائيل الموافقة على وقف اطلاق النار بعد تدخل مصري.

ونشر جيش الاحتلال صورا قال انها للمواقع التي استهدفها امس السبت من بينها مبنى متعدّد الطوابق في مخيم الشاطئ، بالإضافة إلى ضربة واسعة لمقر قيادة كتيبة حماس في بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وزعم الجيش ان المبنى المتعدّد الطوابق في مخيم الشاطئ استُخدم “كمكتبة فلسطينية وطنية”، مبنى مُهمَل وكبير محاذي لشارع ناصر، الشارع الرّئيسي جنوب حيّ الرمال في مدينة غزة. المبنى مجاور للمسجد الكبير “الشيخ زايد”، وكانت طوابقه الخمسة مُعدّة لخدمة سكان القطاع، خدمات عامة وحكومية، أو للسكن، ولكن بدلًا من ذلك، هذا المبنى الكبير يُستخدم منذ سنوات كمنشأة تدريبات تابعة لكتيبة حماس للمحاربة في الأماكن المبنية، والسيطرة على المباني، وفي الفترة الأخيرة، استُخدم حتّى كمنشأة تمارين للبقاء في الأنفاق – وهذا بفضل نفق محاربة حُفر تحت المبنى. النفق نفسه هو جزء من سلسلة الأنفاق تحت الأرضية الضخمة والتّابعة لحماس في القطاع.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى