3أخبار محليةشؤون اسرائيليةفلسطين 67

الطرفان في حالة تأهب

على الرغم من حالة التوتر بين اسرائيل وحركة حماس، تشير التقديرات وتصريحات الطرفين إلى أنهما لا يرغبان في خوض حرب شاملة على غرار المعارك السابقة.

التصعيد الاسرائيلي في غزة

وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز، ان القصف المتبادل بين اسرائيل وحماس في غزة سوف يتواصل، حتى الوصول الى احدى طريقين، اما الحرب الشاملة او ترتيب اقتصادي انساني في القطاع.

وفي حديث اجراه مع صحيفة يديعوت احرنوت اليوم، اضاف الوزير الاسرائيلي “نحن لسنا مهتمين بالحرب والوضع في قطاع غزة شديد التفجر وصعوبة من وجهة نظر اقتصادية- إنسانية، لكن”إذا لم يكن لدينا خيار ، فإننا سنشرع في حملة عسكرية كبرى سترافقها ضربات شديدة لحماس وغيرها من المنظمات هناك، لكن هذا ليس هدفنا، ونأمل أن يكون من الممكن تجنبها “.

وسبقه في ذات التهديد جلعاد اردان عضو المجلس الوزاري المصغر، بالقول”: يبدو كأن الوضع سيلزم الجيش بشن حملة واسعة في غزة”.

اما عضو المجلس المصغر الوزير يسرائيل كاتس، قال ” في وسعنا تدمير غزة لو أردنا ذلك. تخيلوا ماذا كان وضع حماس لو كانت جارة بوتين”.

من جهتها اعلنت كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس رفع الجهوزية القصوى في صفوف عناصرها، ودعت جميع فصائل المقاومة من خلال الغرفة المشتركة والتي هي جزء منها الى رفع درجة الجهوزية. مؤكدة”ان الاحتلال سيدفع ثمن قتل عناصر القسام من دمائه جراء الجرائم التي يرتكبها يوميا بحق الشعب والمجاهدين”.

وفي ذات السياق، قالت مصادر اسرائيلية ان استراتيجية الحكومة والجيش الاسرائيلي لردع حماس وصلت إلى طريق مسدود، فمنذ اربعة اشهر وبالتحديد في 30 مارس الماضي حين بدات الاحتجاجات على الجدار فشلت اسرائيل في تحقيق الهدوء وإعطاء الشعور بالأمن لسكان غلاف غزة.

اقرأ ايضا:

“القسام” تعلن حالة الاستنفار القصوى

وزير اسرائيلي: القصف سيتواصل حتى الوصول الى احدى طريقين

اردان: اسرائيل تقترب من شن عملية واسعة في غزة

كاتس: سنستهدف قادة حماس إذا نفذت عمليات بالخارج

قنص ضابط اسرائيلي على حدود غزة

3 شهداء وجرحى في قصف مدفعي على حدود غزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى