أخبار ثقافيةثقافة الطيبة نتمن ذاكرة النكبة

من ذاكرة النكبة- قرية عرب المفجر المهجرة

قرية عرب المفجر المهجرة، تقع عند مصب وادي المفجر في البحر الأبيض المتوسط في المكان الذي بُنيت فيه محطة توليد الكهرباء في الخضيرة. على تلة يبلغ أرتفاعها 25 مترًا عن سطح البحر.

قرية عرب المفجر المهجرة

عرب الفقراء هي قرية فلسطينية مهجرة كانت تابعة لقضاء حيفا، هجر  الاحتلال الإسرائيلي، منها سكانها في يوم 10 أبريل 1948 التي كانت القرية مبنية على بقعة رملية مستوية من السهل الساحلي، قريبا من طريق فرعية كانت تصلها بالطريق العام الساحلي من جهة الشرق. ولم تكن تبعد كثيرا الى الجنوب من وادي المفجر وإلى الشمال الغربي من مستعمرة حديرا( الخضيرة) الصهيونية (التي أسست في سنة 1890).

ولما كانت هذه المنطقة من الساحل تغلب عليها المستنقعات وينتشر فيها مرض الملاريا, فقد فرضت هذه الأحوال حدودا على نمو السكان حتى أواسط العشرينات من هذا القرن.

وقد عمل توسع مستعمرة “حديرا” المتدرج على تقليص مساحة الأراضي المتاحة لعرب الفقراء تقليصا لم يترك إلا شريطا ضيقا من الأراضي بين حديرا ووادي المفجر. وكان سكان الفقراء يتحدرون من بعض بطون قبيلة البلاونة البدوية, التي كانت منطقتها الأصلية في جوار بئر السبع.

لم يبق من معالم القرية عين ولا اثر. وينمو بعض أشجار الكينا في موقع القرية.  يحتل بعض الأحياء الشمالية الغربية من مستعمرة حديرا الموقع. ومن جملة هذه الأحياء ضاحية صغيرة تعرف باسم نفي حييم.

وتقع عند مصب وادي المفجر في البحر الأبيض المتوسط في المكان الذي بُنيت فيه محطة توليد الكهرباء في الخضيرة. على تلة يبلغ أرتفاعها 25 مترًا عن سطح البحر. كان يحدها من الشرق عرب الضمايرة وعرب البرة ومن الجنوب عرب الفقرا ومن الشمال قيسارية، ومن الغرب البحر الأبيض المتوسط، وهي تابعة لقضاء حيفا وتبعد عنها مسافة 41 كم إلى الجنوب، بجوار مدينة الخضيرة.

التربة حمراء اللون تصلح للزراعة رغم أن الرمال غطتها. سميت القرية بهذا الاسم لكثرة الينابيع المتفجرة في الوادي المسمى بوداي المفجر وهو الذي يُسمى اليوم وادي الخضيرة. وعرب المفجر بدو استقروا في المكان وبنوا بيوتًا من الطين والصفيح وتخلوا عن بيوت الشعر والرحيل والترحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق