أخبار رياضية

هوغو لوريس: توتنهام أما أن يفوز.. أو يخسر كل شيء

قال الفرنسي هوغو لوريس حارس مرمى توتنهام هوتسبير المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إن فريقه وصل لمرحلة في الموسم تمكنه إما “بالفوز أو خسارة كل شيء” تبدأ مع مواجهة يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء.

هوغو لوريس: توتنهام أما أن يفوز.. أو يخسر كل شيء

ومنذ اجتيازه دور المجموعات في دوري الأبطال بالفوز 3-0 على ضيفه أبويل نيقوسيا أوائل ديسمبر 2017 خسر توتنهام مرة واحدة في 20 مباراة.

وقاد هذا التماسك في الأداء توتنهام لاحتلال المركز الرابع في الدوري الممتاز وإلى بلوغ دور الثمانية في كأس الاتحاد الإنجليزي والوقوف على أعتاب بلوغ دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا.

ومنح التعادل 2-2 في مباراة الذهاب أمام يوفنتوس في تورينوالشهر الماضي توتنهام الأفضلية لتجاوز دور الستة عشر في مباراة الإياب التي تقام على ملعب ويمبلي في لندن.

وقال لوريس، الذي مني مرماه بهدفين في أول عشر دقائق في مباراة الذهاب، في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء: بالفعل نحظى ببعض التفوق لأننا أحرزنا هدفين في مباراة الذهاب خارج ملعبنا، لكن إذا لم نلعب المباراة بالطاقة المطلوبة وبالروح المعنوية الصحيحة وبالأداء القوي فإن الأمور قد تتغير بسرعة كبيرة.

وقال لوريس إن تشكيلة توتنهام المتماسكة أصبحت أكثر قوة تحت قيادة المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينيو واستفاد اللاعبون من إخفاقهم في اجتياز دور المجموعات في دوري الأبطال الموسم الماضي.

وأضاف: معظم اللاعبين أمضوا مع الفريق عامين أو ثلاثة أو أربعة ولهذا اكتسبنا وتبادلنا الكثير من الخبرات، وأعتقد أن اللاعبين وصلوا لمرحلة النضج وأن الفريق يدرك جيدا الطموحات المطلوب من المدرب أن يحققها والطريقة التي يريدنا أن نلعب بها.

وأضاف: والآن علينا أن نستمتع لأننا بلغنا مرحلة من الموسم يمكننا فيها إما أن نكسب كل شيء أو أن نخسر كل شيء، لكن نحن نتمتع حاليا بشكل جيد وروح معنوية عالية ولياقة بدينة قوية كما أننا نحظى بأفضلية جيدة في مواجهة واحد من أكبر الفرق الأوروبية. إنها لحظة عظيمة لتقديم الصورة الحقيقية لتوتنهام.

وسيكون التعادل بدون أهداف أو 1-1 كافيا لتوتنهام ليبلغ دور الثمانية في دوري الأبطال للمرة الثانية لكن لوريس قال إن توتنهام سيكون إيجابيا في المباراة، وأوضح: لو لعبنا من أجل التعادل خاصة في مواجهة فريق صاحب خبرة مثل يوفنتوس ففي هذه الحالة قد نواجه صعوبات ومشاكل. الطريقة المثلى هي أن نبدأ بقوة تماما كما نفعل دائما على أرضنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى