أخبار عالمية

استقالة نائب ألماني يميني متطرف أهان الأتراك

النائب اليميني الألماني المتطرف أندري بوغنبورغ، يستقيل من المناصب القيادية في حزب “البديل لألمانيا”، بعدما وصف الأتراك بأنهم “تجار الكمون” و”رعاة إبل”.

ألمانيا بها أكبر جالية تركية في الخارج
ألمانيا بها أكبر جالية تركية في الخارج

استقال النائب اليميني الألماني المتطرف أندري بوغنبورغ، الخميس، من المناصب القيادية في حزب “البديل لألمانيا”، بعدما وصف الأتراك بأنهم “تجار الكمون” و”رعاة إبل”.
وسيتخلى النائب في نهاية مارس عن رئاسة كتلة “البديل لألمانيا” في برلمان ولاية ساكس-أنهالت الإقليمية، وعن قيادة الحزب في هذه الولاية في جمهورية ألمانيا الديموقراطية السابقة، التي يعد فيها حزب اليمين المتطرف المعادي للإسلام والمهاجرين راسخ الجذور، كما أعلن في بيان.

وسيواصل في المقابل القيام بمهامه التشريعية.

وذكر أنه اختار الاستقالة لإبعاد “الضغوط” لا سيما “الإعلامية” التي واجهتها المجموعة النيابية والحزب، بعد تصريحاته في 15 فبراير خلال اجتماع سياسي عام، وكانت تستهدف الأتراك في ألمانيا.

فقد وصفهم آنذاك بأنهم “تجار كمون” ودعا “رعاة الإبل هؤلاء” إلى “العودة من حيث أتوا”.

وأثارت هذه التصريحات موجة غضب في ألمانيا، ورفعت مؤسستان تركيتان شكوى اتهمته فيها بـ”التحريض على الكراهية العرقية”، وكان بوغنبورع دعا في تلك الفترة إلى “السخرية السياسية”.

وقد تعرضت تصريحاته للانتقاد حتى داخل حزبه، فخلال تصويت داخلي، أثار نواب المجموعة النيابية لساكس-أنهالت موضوع استقالته، حسب وسائل إعلام المانية.

وسجل “البديل لألمانيا” الذي يستغل مخاوف الرأي العام المتصلة بتدفق اللاجئين في 2015-2016، دخولا مدويا إلى مجلس النواب بعد الانتخابات النيابية في سبتمبر الماضي مع 92 نائبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى