صحة

اتبعي هذه النصائح لتجنّب ولادة طفل عصبي

تعد فترة الحمل من أهم المراحل التي يتأثّر خلالها الجنين بكلّ ما تشعر به الأمّ، حيث يتفاعل مع فرحها، غضبها، توترها وفترات حزنها، فهذه المشاعر لا تختفي بعد الولادة بل تنتقل مع الطفل لتنطبع في شخصيته وهي التي تؤدي إلى ولادة الطفل العصبي الذي يصعب التعامل معه

tn2

نصائح لتجنب ولادة طفل عصبي

الابتعاد عن مسببات التوتر

لتجنّب ولادة طفل عصبيّ من الضروري الابتعاد كلياً عن مسببات التوتر والحزن وخصوصاً عن الأشخاص السلبيين. فمثلاً إذا واجهتِ بعض المشاكل، حاولي تجنّب التفكير فيها والتلهي عنها بالقيام بأمور أخرى كالتبضّع للمولود الجديد، ممارسة الأنشطة التي تحبين كالرسم والرقص وغيرها. أمّا عندما تشعرين ان مشاعر الاكتئاب خرجت عن سيطرتك، فعليك بالتالي أن تفكرّي في استشارة طبيب نفسيّ يساعدك في تعديل مزاجك وتجنّب ولادة الطفل العصبي.

الحصول على قسط كافٍ من النوم

إن النوم مفيدٌ جداً لصحة المرأة الحامل ولجنينها على حدّ السواء. فالحصول على 8 ساعات من النوم يبعد اضطرابات النوم ويساعد على تحسين الحالة المزاجية عند المرأة الحامل وهذا ما يجنّبها ولادة الطفل العصبي.

شرب كمية كافية من الماء

من المهم أن تحرص المرأة الحامل على ترطيب جسمها ومنع جفافه ما يساعد على تجنّب ولادة طفل عصبيّ. فالماء تنظّف الجسم من السموم وتحفّز إفراز الدماغ لهرمونات السعادة المعدّلة للمزاج.

ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة

إن ممارسة الرياضة مفيد جداً للمرأة الحامل وللجنين خصوصاً تلك المعتدلة كالمشي والتي لا تتطلّب مجهوداً كبيراً. فالرياضة تعدّل المزاج وتحارب التوتر من خلال ِإفراز الدماغ لهرمونات السعادة المعروفة بالسيروتونين والدوبامين ما يمنع ولادة جنين عصبيّ. كما انها تساعد على تنشيط الدورة الدموية ما يسمح بوصول الدم إلى أجزاء عديدة من دماغ المرأة الحامل والجنين ويجنّبهما أيّ نوع من الجلطات على صعيد الدماغ والقلب.

الاستماع للموسيقى

إن الموسيقى، خصوصاً الهادئة، تساعد على استرخاء الأم والجنين الذي في أحشائها. من هنا عليك ان تحرصي على سماع ذلك النوع من الموسيقى لمدة لا تقلّ عن ساعة في اليوم ما يجنّبك ولادة طفل عصبيّ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى