أخبار محلية

إصابة طالب بجراح متوسطة بجريمة إطلاق رصاص داخل مدرسة في جلجولية

إطلاق رصاص حي، في احدى المدارس في بلدة جلجولية، يسفر عن إصابة طالب بجراح متوسطة، نقل على إثرها إلى المستشفى.

اطلاق نار في مدرسة في جلجولية

أسفر إطلاق رصاص حي، ظهر اليوم الأربعاء، داخل احدى المدارس في بلدة جلجولية، عن إصابة طالب بجراح متوسطة، نقل على إثرها إلى المستشفى بعد تقديم الإسعافات الأولية له من قبل طواقم الإسعاف التابعة لنجمة داوود الحمراء.

ووفقًا للمعلومات الواردة، فإنّ ملثمين اقتحما المدرسة في جلجولية، وأطلقا الرصاص باتجاه احد الطلاب في ساحة المدرسة أمام اعين الطلاب، ما أسفر عن إصابته برجله ووصفت حالته بالمتوسطة. علمًا أنّ المشتبهين فرّا هاربين من المكان بعد فعلتهما.

وبحسب شهود عيان فإنّ احدى المعلمات التي تواجدت في الساحة قالت للفاعلين “لا تطلقوا الرصاص لا تطلقوا الرصاص”، لكن احدهما قام بدفعها واطلق الرصاص.

 هذا، وتتواجد في المكان قوات معززة من الشرطة. وأفاد الناطق بلسان الشرطة :”تمّ استلام بلاغ حول اطلاق رصاص داخل مدرسة في جلجولية. حيث هرعت قوات الشرطة إلى المكان، وتبيّن أنه أصيب شاب بجراح بين متوسطة وطفيفة. والتحقيقات جارية”، بحسب الشرطة.

يشار إلى أنّ جلجولية كانت قد شهدت خلال العام الماضي اعتداءات خطيرة بحق جهاز التربية والتعليم، حيث أضرمت النيران في مدرسة ما تسبب بأضرار جسيمة، كما تمّ احراق سيارة مديرة مدرسة في مدخل بيتها، إضافة إلى اطلاق الرصاص على مفتش المعارف طارق أبو حجلة في رجله واصابته بجراح طفيفة.

وقال رئيس لجنة الأهالي، وهبة عرار، :” الحديث يدور عن حادث خطير جدًا تجاوز كل الخطوط الحمراء ونستنكره بشدّة. واليوم سنجتمع لندرس إمكانية الإعلان عن اضراب مفتوح احتجاجًا على هذه الحادثة الخطيرة. ونطالب بأنّ يتم توفير جميع وسائل الامان لحماية مدارسنا وطلابنا من جرائم خطيرة من هذا النوع”، كما قال.

وجاء في رد أوّلي من وزارة التربية والتعليم على لسان كمال عطيله ،النّاطق باسم الوزارة أنّ : “الحديث يدور عن حادثة صعبة وخطرة تعدّت كل الخطوط الحمراء خاصّة وأنّ المدرسة هي مكان للتّعليم والتّربية. الطواقم التّربويّة والإستشاريّة التّابعة للواء والمركز وقسم التفتّيش العربي وعلى رأسهم الأستاذ عبد الله خطيب يتواجدون الآن في المدرسة مع الطاقم التّعليمي وهم على إتّصال بالطالب وعائلته والذي نتمنّى له الشّفاء العاجل. إضافة على ذلك فإنّ الشّرطة باشرت التّحقيق بالموضوع وسيتم التّصرّف وفق نتائج التّحقيق وتوصيات التّفتيش العربي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى