أخبار الطيبة

الإذاعة الإسرائيلية: نائب الرئيس طلب فحص إمكانية انخراط الشباب الخدمة المدنية وجبارة ينفي ما نسب اليه

 هيئة الإذاعة الإسرائيلية باللغة العبرية “كان” تفيد بأن نائب  رئيس بلدية الطيبة عبد الحكيم جبارة، طلب فحص إمكانية انخراط الشباب في الطيبة، في قسم “متسيلا” فيما ينفي الأخير ما نسب اليه جملة وتفصيلا!

عبد الحكيم جبارة

نفى نائب رئيس بلدية الطيبة عبد الحكيم جبارة، ما نسبت إليه هيئة الإذاعة الإسرائيلية باللغة العبرية “كان”، من تصريحات، مؤكدا رفضه شكلا وتفصيلا ومضمونا ما كتبته الصحيفة.

بلدية الطيبة تجمد محادثات لإدخال الخدمة المدينة

وكانت هيئة الإذاعة الإسرائيلية باللغة العبرية “كان”، نشرت أخيرا، بأن بلدية الطيبة، جمدت محادثات جرى الحيث بها، قبل نحو شهر، مع وزارة الأمن الداخلي وكلية سخنين، تهدف لإدخال ما يسمى “بالخدمة المدنية إلى الطيبة، بالرغم من رغبة البلدية والشباب بإدخالها”، ذلك خشية نشوب نزاع مع الحركة الإسلامية في المدينة ، بحسب ما نقلته هيئة الإذاعة الإسرائيلية باللغة العبرية “كان”، عن جهات في البلدية.

وعزت هذه الجهات تجميد البلدية، إلى “حساسية” الموضوع، لدى من وصفوهم “بالمتطرفين في المجتمع العربي”.

جبارة طلب فحص إمكانية انخراط الشباب

وأفادت الإذاعة في خبر أوردته الأحد بأن نائب الرئيس عبد الحكيم جبارة، طلب فحص إمكانية انخراط الشباب في الطيبة، في قسم “متسيلا”، الذي تقول السلطات إنه يحارب العنف في أوساط الشبيبة، بناء على طلب الشباب في الطيبة.

وتعتبر الخدمة المدنية “بديلا” للخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي. وتعارض الجماهير العربية كافة أنواع وأشكال التجنيد، وترى بها “محاولة لأسرلتهم، وسلخهم عن شعبهم وأمتهم”.

ولم تنشر “كان” رد بلدية الطيبة على الخبر، كما أن البلدية لم تتطرق له، حتى كتابة هذه السطور.

رفضت الحديث عن هذا الموضوع

وفي حديث لنائب رئيس بلدية الطيبة، مع غرفة تحرير “الطيبة نت”، قال:” هيئة الإذاعة طلبت مني على مدار يومين في محادثات هاتفية، مقابلة حول موضوع “الخدمة المدنية”، وأنا رفضت الحديث عن هذا الموضوع، وكانت إجابتي بأن هذا الموضوع حساس لا اريد التعامل معه لا من قريب ولا من بعيد”.

إطار أخر غير المعسكرات  التابعة لوزارة الأمن الداخلي

وتابع جبارة:” رفضت هذه المقابلة والحديث عن هذا الموضوع، ورغم أني أرغب كممثل جماهير، بأن ينخرط طلابنا وشبابنا في التطوع وخدمة المجتمع، لكن في إطار أخر غير معسكرات العمل التطوعي التابعة لوزارة الأمن الداخلي، وحبذا لو يتم خلق إطار جديد مستقل، ينخرط الشباب فيه لخدمة بلدهم المدارس، المستشفيات، المسنين، وغيرها، من أجل تعزيز انتمائهم وخلق روح التعاون والمحبة، وهذا ما قلته خلال محادثات الهاتفية مع الإذاعة”.

على ما يبدو بأن هيئة الإذاعة غضبت

وأردف:” هنالك خلفية لهذا الموضوع وانا لست المخول لتداول هذا الموضوع، ولم أتطرق إلى أي حركة أو حزب، أو اسم معين، وكل نشر في هذه الصحيفة كاذب، فانا لم اقبل بإجراء مقابلة معي، حتى رئيس البلدية المحامي شعاع منصور مصاروة رفض اللقاء معهم، وعلى ما يبدو بأن هيئة الإذاعة غضبت من تصريحاتي، فكان لها هذا العنوان!”.

إيجاد اطر مستقلة

وشدد جبارة بأن قضية الخدمة المدنية، لا يمكن قبولها تحت إطار وزارة الامن الداخلي أو الشرطة، أنما يجب إيجاد اطر مستقلة من خلالها يتمكن أبناؤنا من العطاء .

للإطلاع على الخبر في الصحيفة العبرية إضغط على : (בגלל חשש מהתנועה האסלאמית: עיריית טייבה נגד שירות לאומי )

‫4 تعليقات

  1. انا بقول لازم يا صديقي المفروض منك أن لا تنفي الخبر .طريق سليمه حدا من المفروض أن تقول نعم نحن جاهزون للجيش للعطاء بهذا الأسلوب يجبر وزاره الدفاع وامن الدوله ان تخصص الطيبه العريقه ميزانية عظمى كي نستمر ببناء طيبتنا الجميله

  2. طبعا يا اتباع …. على فكره ليس فقط الحركه الاسلاميه تعارض مؤامراتكم بل يعارضها كل شريف ابن المصاروه مع ابن الحاج يحيى وابن جباره وابن عازم وابن عبد القادر وكل شريف بهذه البلد ويناصر افكاركم كل ذليل خائن لوطنه ودينه وهم قله ممن حولكم ويخطئ من يتصور او يتوهم منكم بان مؤامراتكم ستمر…في الطيبه مؤامرتكم سقطت قبل ان تولد يا اتباع

  3. شو المشكله ان تكون خدمه مدنيه في موسسات طيباويه كمركز الطفل او بيت المسنين او اي اطار اخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق