ترفيه وغرائب

من شركة عائلية إلى أفخم فنادق العالم.. كيف تحول هذا الفندق الساحر؟

في مدينة مكتظة بالفنادق الفاخرة، لا شك بأن بناء فندق فاخر آخر لن يكون أمراً سهلاً في ظل المنافسة الشرسة.

170628091105-1-the-siam-pool-villa-super-169

ولكن، تمكن فندق “ذا سيام” في بانكوك والذي أسسه المغني والممثل التايلاندي كريسادا سوكوسول كلاب ضمن سلسلة فنادق عائلته “سوكوسول” أن يتفوق على العديد من الفنادق العالمية الأخرى.

وقد عمل كريسادا مع المهندس المعماري والمصمم الداخلي المشهور بيل بنسلي لتطوير فندقه المستوحى من أسلوب الفن “آرت ديكو،” لدى افتتاحه في العام 2012.

ويطغى اللونين الأسود والأبيض على الفندق العصري، ما يجعله بمثابة لوحة كبيرة فارغة تتسع لجميع مقتنيات ومجموعات كريسادا من التحف والقطع الفنية التي عمل على تجميعها على مر السنوات.

وغالباً ما يوصف فندق “ذا سيام” بأنه أجمل الفنادق الفاخرة في المدينة، كونه أشبه بـ”ملاذ” لقطع الأنتيكا والتحف الفنية القديمة، بدءاً من ردهة الفندق الهادئة ووصولاً إلى غرف النوم الرومانسية.

ويفضل كريسادا أن يصف “ذا سيام” بأنه فندق “مستقل،” تماماً كخلفيته الموسيقية التي حافظ عليها كفنان مستقل، إذ يقول: “عندما بدأنا المشروع، واجهنا العديد من الفنادق الفاخرة مثل سلسلة “فور سيزونز” و”ماريوت” و”بارك حياة.” أما نحن، فلم نكن سوى فندق عائلي محلي ولا أحد يعرفنا. فكرت في نفسي، كيف أفعل شيئاً مختلفاً وأكون أنا نفسي؟ كيف تبقى لي هويتي الخاصة بين كل الأسماء الكبيرة؟”

ولا شك بأن جواب كريسادا لنفسه هو ما ميزه عن غيره رغم صعوبة دخول مجال الفنادق، إذ حرص على أن يكون مختلفاً دائماً، وأن يعمل بجد ولكن ببطء من خلال اتباع أسلوب “الاستقلال” أو ما يسمى بالـ”إيندي،” فيبحث عن من يهتمون بتفاصيل فندقه، ويبني لنفسه قاعدة زبائن قد تختلف عن زبائن الفنادق التجارية الأخرى.

وقد حقق فندق “ذا سيام” شهرة كبيرة مع مرور الوقت، حتى أنه بات يجذب عدداً من المشاهير، مثل لاعب كرة القدم المتقاعد ديفيد بيكهام، الذي أمضى فيه عطلة نهاية الأسبوع الماضي، ونشر جزءاً من تجربته فيه بمقطع فيديو حي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

تعرّفوا أكثر إلى الفندق الفريد من نوعه في معرض الصور أعلاه:

8_718

7_964

6_1134

5_1188

4_1218

3_1231

2_1249

1_1260

0_14

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى