أخبار الطيبةالأخبار العاجلة

د. حسام عازم: رسالة لكل من يهمه الامر

د. حسام عازم، سكرتير جبهة الطيبة، يدعو  رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع مصاروة بأن يدعو القوى الحزبية والسياسية والحركات المستقلة والشبابية، والهيئات التربوية الى العمل الدؤوب من اجل بناء خطة عمل من اجل البحث عن كل الوسائل لمواجهة العنف

د. حسام عازم

عمم اليوم الاثنين، د. حسام عازم، سكرتير جبهة الطيبة، تحت عنوان “رسالة لكل من يهمه الامر”، جاء فيه: العنف والجريمة سرطان ينتشر في مجتمعنا ويدمر كل مفاهيم العلاقات الانسانية ويضرب بعرض الحائط أسس الأخلاق والقيم . ان انتشار آفة العنف بداخل مجتمعنا ، اصبح امر خطير ويهدد كل واحد وواحدة منا ، القتل وصل بيوتنا ومدارسناوشوارعنا ،فوضى الأسلحة في كل مكان، اكثر من عشرين الف قطعة سلاح موجودة بأيادي شبابنا. كلنا في خطر وكلنا مسؤولون عن ما وصلنا اليه من وضع” .

وأضاف البيان:” لا يكفي ان نشخص الوضع المزري في مجتمعنا ، لا يكفي ان نستنكر ونشجب ، لا يكفي ان نملأ صفحاتالتواصل الاجتماعية بالتضامن مع الضحية الاخيرة ، لا يكفي ان نبكي ونحزن ونعود الى بيوتنا ننتظر الضحيةالقادمة ، التي ستأتي حتماً ما دام الوضع لم يتغير “.

وأوضح:” من هذا المنطلق اتوجه برسالتي هذه الى رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع مصاروة ان يدعو كل الجهات السياسية والاجتماعية وكل الشخصيات المهنية في مجال التربية والتعليم والعلوم الاجتماعية، ادارة بلدية الطيبة والمعارضة ، الأحزاب السياسية ، الجمعيات ،العمل الجماهيري ، اللجنة الشعبية ، الحركات الشبابية ، رجال القانون ،رجال الدين ، وكل شخصية طيباوية ترغب وتستطيع العمل لمحاربة العنف والجريمة . والعمل الدؤوب من اجل بناء خطة عمل من اجل البحث عن كل الوسائل لمواجهة العنف، لقاء ليس للبروتوكولات والتصوير ، انما لقاء من اجل العمل واتخاذ قرارات وتنفيذها على ارض الواقع “.

ونوه عازم في بيانه بانه ” يجب بناء منظومة وحدوية وشاملة للطيبة، ويجب مشاركة أهالينا في العمل ، وحان الوقت ان نضع قضية محاربة العنف على اعلى سلم اولوياتنا”.

وتابع بالقول:” يكفي هذا السكوت القاتل، يكفي الوقوف على الحياد في قضية تخص كل واحد فينا . نساء ورجال شابات وشباب كلنا معاً نقف بصف واحد، فقط للمصلحة العامة وليس المكاسب السياسية الانتهازية الضيقة . اني كلي ثقة اننا معاً نستطيع إنجاز الكثير في كل المجالات التي تصب للمصلحة العامة “.

واردف:” وإنني واثق ان رئيس البلدية وادارتها وأعضاء المعارضة وممثلي الأحزاب والحركات السياسية والاجتماعية ورجال التربية والتعليم ومختصي العلوم الاجتماعية والأكثرية العظمى من أهالي الطيبة مستعدون للعمل والعمل والعمل من اجل حماية الطيبة من آفة العنف “.

وواصل:” أتأمل ان يكون تجاوب لهذه الرسالة من قبل كل من يهمه امر بلدنا ، وامل ان نسمع اقتراحات وافكار وتجاوب منأهالي الطيبة، علينا بناء الكثير من الجسور وهدم الكثير من الجدران ليكون نسيجنا الاجتماعي حضاري ، أسسه التفاهم وتقبلالاخر ولبناء مجتمع تعمه المودة والمحبة والطيبة .

وختم:” ما حكَّ جلدكَ مثلُ ظفركَ ..فَتَوَلَّ أنْتَ جَميعَ أمركْ، لتعود الطيبة لطيبة يطيب العيش فيها”.

‫2 تعليقات

  1. وبهذه المناسبة فإنني اكتب عن العنف اما من غير مناسبة فلا اكتب ولا افكر في الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.