3أخبار الطيبةالأخبار العاجلةنفحات دينية

الرسالة الثالثة لبناء بيوت مؤمنة سعيدة- معايير ومواصفات مكملة لاختيار شريكة حياتك؟

اليكم الرسالة الثالثة لبناء بيوت مؤمنة سعيدة، ضمن سلسلة مقالات من اعداد الماذون الشرعي الشيخ ابو عكرمة الطيباوي .

عروس

توجه الي أحد الشباب المثقف، قائلا متسائلا ، يا شيخ :هل تعتقد أن هنالك معايير ومواصفات أضافية، لاختيار شريكة حياتي؟ . أجبته اجابة واضحة، وطلبت منه أن يضعها امام عينيه وبين يديه، لأن من الضروري أخذها بالحسبان، وعين الاعتبار ،عند الاقبال لاختيار شريكة الحياة :

1) الكفاءة العلمية الثقافي:فالتفاوت الكبير بين الطرفين في المستوى العلمي الثقافي، سينتج عنه إختلاف في طريقة تفكير كل منهما، وتباين في أسلوب الحوار وطريقة التواصل مع الآخرين، وتفاوت في طموحاتهما .

2) أن يكون هنالك كفاءة إقتصادية بين الطرفين، ولا يكون تفاوت كبير بينهما ،لقوله صلى الله عليه وسلم :”تَخَيَّروا لُنطفكم وانكحوا الأكفاء وأَنكحوا إليهم” . رواه ابن ماجه.

3) الكفاءة الإجتماعية:فالتوافق بين العادات والتقاليد والأعراف، التي تربى عليها كل طرف يساعد على التقارب بينهما، بينما الإختلاف الكبير بينهما يحدث نوعا من الخلاف والتنازع.

4) التناسب في العمر: لا توجد ضوابط محددة لهذا الأمر . ولكن الندية في التعامل في السن المتساوي، والغربة في التعامل في السن المتباعد، يؤديان إلي كثير من المتاعب .

5) الإنسجام والتقارب في التوجهات الفكرية بين الزوجين ، يعد أحد أهم مقومات نجاح وإستمرار الحياة الزوجية سعيدة هانئة. وهذا بدوره ينعكس على مشاعرهما تجاه بعضهما بصورة إيجابية، ويكون مدعاة للتوافق النفسي والوجداني والعاطفي بينهما.

6) وضع العائلة في الحسبان: بلا أدنى شك تتأثر علاقة الزوج أو الزوجة، بعائلة الطرف الآخر على طبيعة العلاقة بين الزوجين، تأثيرا كبيرا مباشرا.

7) يجب التعرف على مزايا وعيوب الطرف الآخر قبل الموافقة على الإرتباط به، والتأكد من القدرة على التوافق معها .

8) يجب اختيار المرأة ذات العقل الرزين، ويجب الابتعاد عن المرأة الحمقاء” الفعفوطة”. وقد قيل: “اجتنب الحمقاء ،فإن أولادها ضياع وصحبتها بلاء”.

9) الاغتراب: يجب أن تكون المرأة غير ذات قرابة قريبة ، ليكون ولدها أنجب وأذكى، ولهذا يقال: ” اغتربوا لا تضووا “، أي تزوجوا المرأة البعيدة التي ليست ذات قرابة منكم ، كيلا يضعف الأبناء.وقد يأتي الولد منها غير سليم البدن، فقد يتعرض لبعض العاهات الوراثية. اللهم يا ذا الجلال والإكرام ! ارزقني زوجةً صالحةً مؤمنة ودوداً شكوراً قنوعاً ، إن أحسنتُ شكرتْ ، وإن أسأتُ غفرتْ لي، وإن ذكرتُ الله تعالى أعانتنيْ ، وإن نسيتُ ذكّرتنيْ ، وإن خرجتُ من عندها حفظت شرفيْ ، وإن دخلتُ عليها أسرّتنيْ ، وإن أمرتها أطاعتني ، وإن أقسمتُ عليها أبرّت قسمي ، وإن غضبتُ عليها أرضتني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى