3أخبار محليةالأخبار العاجلة

الاحتلال يفرض حصارا شاملا على الاقصى

قوات الاحتلال تفرض حصارا شاملا على المسجد الأقصى ومدينة القدس عقب الاشتباك المسلح الذي شهدته ساحات المسجد وادت الى استشهاد ثلاثة شبان ومقتل شرطيين.

4

كثيرا ما يعلن الاحتلال عن إغلاق باحات الأقصى، أو منع الصلاة لمن هم دون الـ50 عاماً، او شروط أخرى تشمل المنع والحظر بخصوص الصلاة بالأقصى، ولكن ما حصل اليوم لم يتكرر منذ 48 عاما!

عندما احترق المسجد الأقصى المبارك في عام 1969 منعت حينها إسرائيل أداء صلاة الجمعة في رحاب الأقصى وأغلقت الأبواب، وكانت تلك المرة الأولى التي تمنع فيها من قيام صلاة الجمعة بالأقصى، منذ الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

اليوم تكرر هذا المنع بعد سنوات طويلة، وللمرة الثانية أعلنت إسرائيل عن منع أداء صلاة الجمعة، عقب الاشتباك المسلح الذي وقع في ساحات الأقصى صباح اليوم.

في 21 أغسطس/آب 1969، اقتحم متطرف أسترالي الجنسية يدعى دينس مايكل المسجد الأقصى من باب المغاربة، وأشعل النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى. وجاء ذلك في إطار سلسلة من الإجراءات التي قام بها الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1948 بهدف طمس الهوية الحضارية الإسلامية لمدينة القدس.

وخشيت إسرائيل حينها من ردة فعل قوية عقب الحريق، وصرحت رئيسة وزراء الاحتلال في حينه غولدا مائير على الموقف العربي قائلة: “عندما حُرق الأقصى لم أنم تلك الليلة، واعتقدت أن إسرائيل ستُسحق، لكن عندما حلَّ الصباح أدركت أن العرب في سبات عميق”.

واليوم يتكرر منع صلاة الجمعة، ولكن لسبب مختلف، وهو اشتباك مسلح بين فلسطينيين وشرطة إسرائيلية، أسفرت عن استشهاد الشبان الثلاثة، ومقتل 2 من الشرطة الإسرائيلية .

وسارعت شرطة الاحتلال للإعلان عن إغلاق أبواب المسجد الأقصى حتى إشعار آخر وعن منع قيام صلاة الجمعة فيه.

وأكد نتنياهو إعلان المسجد الأقصى منطقة مغلقة اليوم الجمعة، “لأسباب امنية، وللتأكد من عدم وجود مزيد من الأسلحة”. وفقاً لزعمه.

ورداً على ذلك، خرجت دعوات مقدسية تنادي للتوجه إلى المسجد الأقصى المبارك رفضا لقرار الاحتلال منع الصلاة فيه.

تعليق واحد

  1. وسيبقى الجهال يستفزون عدوا ليس لهم به قوة ولا سبيل الى ان يغلق المسجد الاقصى نهائيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى