أخبار محليةالأخبار العاجلة

مجلس جت: سنطرح اسم ياسر عرفات لتسمية الشارع رغم ازالة اللافتة

ادارة مجلس جت المحلي تعقد جلسة في مكتب رئيس المجلس المحامي محمد طاهر وتد، وتقرر  ازالة لافتة شارع ياسر عرفات من البلدة، إضافة إلى مراجعة باقي اللافتات التي قد تخلق مشاكل او خلافات والعودة إلى لجنة الاسماء لتغيير الأسماء وفقًا لما يقتضيه الأمر.

 رئيس مجلس جت المثلث المحامي محمد طاهر وتد
رئيس مجلس جت المثلث المحامي محمد طاهر وتد

قررت ادارة مجلس جت المحلي خلال جلسة طارئة عقدت، عصر اليوم الأحد، في مكتب رئيس المجلس المحامي محمد طاهر وتد بأن تتم ازالة لافتة شارع ياسر عرفات من البلدة، إضافة إلى مراجعة باقي اللافتات التي قد تخلق مشاكل او خلافات والعودة إلى لجنة الاسماء لتغيير الأسماء وفقًا لما يقتضيه الأمر.

هذا، وقد دعت ادارة المجلس لهذه الجلسة في اعقاب الهجمة اليمينية التي طالبت بإلغاء تسمية شارع في البلدة على اسم المرحوم ياسر عرفات، إضافة إلى مطالبة وزارة الداخلية من المجلس بازالة اللافته خلال 48 ساعة.

يشار إلى أنّه شارك في الجلسة كل من رئيس المجلس المحامي محمد طاهر وتد واعضاء المجلس البلدي عاهد جمل، بدران بدران، عامر غرة، نايف وتد، عقل سليم وتد، مراد غرة، عقل عمر وتد، وعبدالله خلف، ومهندس المجلس محمد ناصر وتد.

هذا، وقد اقترح خلال الجلسة أن تتم ازالة كل اللافتات في البلدة واستبدالها باسماء اخرى بما فيها اللافتة على اسم ياسر عرفات. وتمّ التصويت على الاقتراح والمصادقة عليه في نهاية الجلسة.

وقال رئيس المحلس المحامي محمد طاهر وتد إنّ:”وزارة الداخلية ادعت بأنّ أسماء الشوارع في جت ومنذ عدة سنوات لم تكن قانونية، وعليه فقط توجهت الى الجهات المسؤولة في جت وتشاورت معهم حول الامر وذكروا لي ان ما ادعته وزارة الداخلية هو الصحيح، ولا تتوفر اي موافقة لاسماء الشوارع التي تقررت للبلدة”. وتابع:”نحن سنزيل اللافتة وعند عقد جلسة لتسمية الأسماء الجديدة سنطرح اسم ياسر عرفات مرة اخرى واذا لم تتم الموافقة عليه فسوف نتوجه للقضاء”.

تعليق واحد

  1. من واجب رؤساء المجالس المحلية العربية ممثلين باللجنة القطرية بتقديم طلب إعتراض ورفض على التدخل السافر والمقزز لحكومة اليمين المتطرف على تسمية شوارعنا كيفما يرتأي ويشاء أبناء ومواطني البلدات العربية , ويجب التساؤل لماذا يحق لهم بتسمية شوارعهم بأسماء كبرى القتلة والمجرمين الذين نفذوا عمليات إرهابية وجرائم جماعية بحق أبناء شعبنا الفلسطيني بالداخل والخارج , وعلى سبيل المثال كم شارع أطلق على إسم المجرم غولدشتاين منفذ مجزرة الحرم الإبراهيمي والمجرم رحبئام زئيفي , وكم إسما أطلق بإسم محاربي الإتسل والهغاناة والليحي والبلماخ وشتيرن وغيرها من منظمات الإرهاب الصهيوني , وماذا عن (( رمات هكوفيش )) والتي تعني قمة الإحتلال وبكل وقاحة يعترفون بأنهم محتلين وغاصبين , ووووووووووووو إلى أخره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.