أخبار محليةالأخبار العاجلة

بطيرم تشدد على ضرورة استعمال وسائل تدفئة آمنة وكاشف الكتروني للدخان

مؤسسة “بطريم” توصي بضرورة إبقاء فتحات تهوئة لتبديل غاز ثاني اكسيد الكربون المنبعث من وسائل التدفئة بهواء نقي لمنع حالات الاختناق، عدم تحريك وسيلة التدفئة وهي مشتعلة وتثبيتها في احد زوايا المنزل المعرضة لهبوب الريح الخفيفة وليس بزاوية محكمة الاغلاق وضرورة مراقبة وسائل التدفئة والعمل على اطفائها اثناء ترك المنزل

1 (10)

اصدرت  مؤسسة “بطيرم”، جاء فيه:”توفي صباح اليوم طفل يبلغ من العمر 3 أعوام من قرية الدريجات البدوية في النقب، بعد أن استنشق كميات كبيرة من دخان النيران التي شبت في المنزل الذي مكث فيه، وأدت الى احتراق أجزاء من منزله. وقد هرعت الى المكان طواقم الإنقاذ وعملت على تقديم الإسعافات للازمة للطفل حيث تم نقله الى مستشفى سوروكا في بئر السبع الا انه فارق الحياة هناك”.

ولفت البيان:”وكانت مؤسسة “بطيرم” لأمان الأولاد في البلاد قد تطرق الى هذه المأساة من خلال بيان أصدرته عرضت فيه المعطيات الأخيرة حول وفيات الأطفال في البلاد جراء تعرضهم لحوادث واصابات غير متعمدة، حيث جاء في هذه المعطيات انه وما بين الأعوام 2008 حتى 2016 فقد لقي حوالي 53 طفلا مصرعهم بسبب حريق شب في منزلهم وأماكن تواجدهم او توفوا نتيجة تعرضهم لاستنشاق الدخان الكثيف المنبعث من هذا الحريق، اما في عام 2016 فقد شهد حوالي 5 وفيات بنفس السبب بينما بينت المعطيات ان الشهرين الاولين من العام الحالي 2017 حصدا أرواح 5 أطفال نتيجة شبوب حريق في منازلهم دون ادراج هذا الحادث ليصل عدد الوفيات الى 5 حالات خلال الشهرين الأخيرين وجميعهم من الوسط العربي”.

وأضاف البيان:”وقالت السيدة اورلي سيلفنجر المدير العام لمؤسسة “بطيرم” انه من الضروري تركيب كاشف الكتروني للدخان في المنزل والذي من شأنه ان ينقذ حياة الساكنين به بسبب الانذار الذي يطلقه عند استشعاره لدخان متصاعد. كما توصي الى اهمية استعمال وسائل تدفئة تقنية ومصادق عليها من معهد المواصفات وآمنة الاستعمال، وفحص وملاحظة أي خلل في اسلاك الكهرباء الموصلة عند استعمالها، وصلاحية نقاط الكهرباء واستشارة كهربائي مؤهل إذا تطلب الامر ذلك. كما أشارت انه من الضروري ابعاد كافة الاغراض والوسائل القابلة للاشتعال القريبة من وسائل التدفئة مثل الكنبات، اغطية القماش، السجاد، الستائر وغيرها مع التشديد على استعمال وسائل تدفئة مثل الرادياتور، المكيف وعدم استعمال وسائل التدفئة التي تنبعث منها السنة اللهب والدخان”.

وختم البيان:”وجاء من بين التوصيات ايضا ضرورة إبقاء فتحات تهوئة لتبديل غاز ثاني اكسيد الكربون المنبعث من وسائل التدفئة بهواء نقي لمنع حالات الاختناق، عدم تحريك وسيلة التدفئة وهي مشتعلة وتثبيتها في احد زوايا المنزل المعرضة لهبوب الريح الخفيفة وليس بزاوية محكمة الاغلاق وضرورة مراقبة وسائل التدفئة والعمل على اطفائها اثناء ترك المنزل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.