أخبار قلنسوةالأخبار العاجلة

الطفل احمد عودة من قلنسوة: اين سنذهب اذا هدموا بيتنا وكيف سنعيش؟!

الطفل احمد عودة (10سنوات) من سكان  مدينة قلنسوة يروي معاناته القاسية في اعقاب شبح الهدم الذي يهدد بيتهم، بعد ان تلقت  عائلته  امر اخلاء للبيت خلال اسبوعين بهدف نية لجنة التنظيم والبناء بهدمة بحجة البناء غير المرخص.

روى الطفل احمد عودة (10سنوات) من سكان  مدينة قلنسوة، معاناته وعائلته القاسية في اعقاب شبح الهدم الذي يهدد بيتهم، بعد ان تلقت  عائلته  امر اخلاء للبيت خلال اسبوعين بهدف نية لجنة التنظيم والبناء بهدمة بحجة البناء غير المرخص.

وقال الطفل احمد عودة:” نحن قلقون جدا بعد امر الهدم الذي استلمه والدي، وحالتنا النفسية سيئة للغاية، لدرجة اننا لا ننام الليل ولا النهار خشية من قدوم الجرافات والمجنزرات للحي لهدم بيتنا وبيوت اخرى، كما اننا لا نستطيع الذهاب للمدرسة، في اعقاب الظروف المحاطة بنا، فكل الوقت تفكيرنا بالبيت وما قد يحصل لنا في حال وان هدم فعلا”.

ثم قال:” والدي ووالدتي عملوا ليلا ونهارا لبناء بيت لنا، فالبيت الذي نسكت فيه ملئ بالرطوبة والخرابات، ونحن في العائلة ننتظر بفارغ الصبر الانتقال لبيتنا الجديد، لكن الجهات الحكومية المسؤولية مصرة على هدم بيتنا ومستقبلنا”.

ومضى وهو يقول:” سمعت والدي ووالدتي يصرحان بانهما سيحرقان انفسهما ان هدم بيتنا. كم اخشى عليهما من هذا العمل، فانا اشعر بشعورهما الحزين، واقدر احوالهما، فهم يضحون بحياتهما لضمان مستقبل مريح لنا، لكن هناك من يضع العراقيل في طريقهما، الامر الذي قد يحطم كل احلامهما. بعد امر الهدم والدي ووالدتي اصبحت حالتهما النفسية مقلقة، فكم اتمنى اعادة ابتسامتهما الطبيعية. صحيح انهما في هذه الايام يتحدثان ويضحكان لكن الألم والوجع لا يخفي حقيقة ظروفهما القاهرة”.

في نهاية حديثه قال:” اننا ندعو كل الجماهير ونواب الكنيست الوقوف الى جانبنا، كي نتصدى لهدم كل البيوت المهددة بالهدم، حتى نعيش بنفسية مرتاحة”.

منزل الطفل احمد عودة (1)

منزل الطفل احمد عودة (2)

منزل الطفل احمد عودة (3)

منزل الطفل احمد عودة (4)

منزل الطفل احمد عودة (5)

منزل الطفل احمد عودة (6)

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.