الأخبار العاجلةشؤون اسرائيلية

اكبر حركة اصلاحية يهودية ضد تعيين “فريدمان” سفيرا امريكيا بتل ابيب

 “الحركة الاصلاحية” التي تعتبر اكبر الحركات اليهودية في الولايات المتحدة الامريكية تعلن معارضتها تعيين “دافييد فريدمان ” سفيرا امريكيا لدى اسرائيل في مرة هي الاولى من نوعها التي تعارض فيها منظمة يهودية تعيين شخص في هذا لمنصب.

دافييد فريدمان
دافييد فريدمان

اعلنت “الحركة الاصلاحية” التي تعتبر اكبر الحركات اليهودية في الولايات المتحدة الامريكية يوم امس الجمعة معارضتها تعيين “دافييد فريدمان ” سفيرا امريكيا لدى اسرائيل في مرة هي الاولى من نوعها التي تعارض فيها منظمة يهودية تعيين شخص في هذا لمنصب .

وكتب “ريك جيكوبس” رئيس الاتحاد اليهودي الاصلاحي في الاعلان اذلي نشره بهذا الخصوص “يدور الحديث عن لحظة حاسمة ولم يسبق مطلقا ان عارض تعيين سفير امريكي لكننا نقوم بذلك الان انطلاقا من الحاجة الحيوية التي نراها عبر ضرورة طرحنا وإظهارنا لمخاوفنا من هذا التعيين الذي يعتبر الاهم .

“وإعلاننا هذا نباع من محبتنا العميقة لإسرائيل ولخوفنا من وضع الدعم القائمة على الثنائية الحزبية الذي تمتعت به اسرائيل على المحك”.

ووصف الاعلان الذي وقع عليه زعماء كبرى المنظمات المنتمية للحركة الاصلاحية السفير المنوي تعيينه “فريدمان” بانه شخص لا يملك المؤهلات الاساسية المطلوبة لتولي مثل هذا المنصب اضافة لعدم تمتعه بالكاريزما المطلوبة لتولي مثل هذا المنصب الحساس”.

“لا شكل ان فريدمان يحب اسرائيل بعمق لكن هذه المحبة غير كافية لتؤهله لتولي منصب سفير امريكا في اسرائيل ويبدو ان مواقفه المتطرفة المتعلقة بقضايا اساسية ومفتاحية ذات صلة بحل الدولتين وحدود اسرائيل والمستوطنات ومكان وموقع السفارة الامريكية وجدت الان تعبيراتها في اروقة البيت الابيض لكن مثل هذه المواقف تلحق الضرر بالسلام وبالعلاقات الراسخة بين الولايات المتحدة وإسرائيل ” جاء في نص الاعلان .

وحاول “فريدمان” خلال جلسة الاستماع التي جرت امس التنصل والتراجع عن بعض تصريحاته السابقة وقدم اعتذاره عن وصفه زعيمة اليسار اليهودي في امريكا “جي ستريت” بأنها اسوأ من جهاز تغيير النغمات في الراديو” وأعرب عن تأييده لفكرة حل الدولتين قبل ان يشكك باستعداد الفلسطينيين لقبول هذا الحل وتنصل من وصفه للرئيس السابق اوباما باللاسامي اعرب امام اللجنة عن تأييده لإخلاء مستوطنة بيت ايل التي تبرع لها شخصيا بآلاف الدولارات اذا كان هذا الاخلاء يشق طريق السلام حسب قوله امام لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس .

ورفض بيان الحركة الاصلاحية محاولات فريديمان اضفاء الليونية على مواقفه السابق “ان الحركة الاصلاحية لا تعتقد ان المواقف اللينة التي طرحها فريدمان خلال الجلسة تشكل بديلا عن تاريخ طويل ومفصل لنظرته لإسرائيل ومواقفه التي اتضحت من خلال تصريحاته وتبرعاته المالية ايضا ورغم ذلك فان الحركة الاصلاحية تعرب عن تحفظها من الهتافات التي قطعت وقاطعت جلسة الاستماع اذ من حق فريدمان ان يحظى بجسلة استماع ومن حي النواب ان يطرحوا عليه الاسئلة الهامة المتعلقة بمدة اهليته لتولي هذا المنصب ” قالت الحركة الاصلاحية في اعلانها .

وصدر هذا الاعلان بعد ان اجرى “فريدمان” محادثة شخصية مع رئيس الحركة الاصلاحية ” جيكوبس ” وبعد ان حضر ممثلو الحركة الاصلاحية جلسة الاستماع التي جرتها لجنة العلاقات الخارجية التابعة لكونغرس لفريدمان تمهيدا لإقرار تعيينه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.