ادم وحواء

ما هي أزمات سن المراهقة وكيف يمكن تجنبها؟

المراهقون غالباً ما يواجهون مشاعر اليأس والوقوع في الأزمات، وقد يدخلون في حالات غير صحية، أو خطرة عند مواجهتهم تلك الأزمات. وفي سن المراهقة يمر عديد من الفتيات بكثير من التجارب التي قد تكون جديدة كلياً عليهن، وبعضها يصاحبه مشاعر عنيفة قد تترك أثراً سلبياً في حياتهن، ما يخلق لديهن صعوبة في التأقلم والتحكم في مشاعرهن، ويتسبب في معاناتهن من القلق والصدمة، وبالتالي التأثير على مستقبلهن.

سن-المراهقة
هنا نتناول بعض تلك القضايا والأزمات الشائعة التي قد تصادف المراهقين.

العلاقات الرومانسية:
ما يقرب من 20% من الأزمات التي تقابل المراهقين هي حول العلاقات العاطفية، ووجدت دراسة صادرة عن مركز بيو للأبحاث أن 35% من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 و18 يمرون حالياً بعلاقة رومانسية، لذا ينصح في هذه السن بالحرص على مراقبتهم، وتقييم تلك العلاقات جيداً.

الصداقات:
في المرتبة الثانية تأتي الصداقات التي من شأنها أن تساعد المراهقين في تشكيل وتطوير هويتهم، لكنها أيضاً مصدر للصراع والمنافسة، فنجد عديداً منهم يواجهون مشكله كبيرة إما في إيجاد أو تقبل صديق، أو في كسب أصدقاء جدد، كما أن الاختيار السيئ للصديق قد يتسبب في الوقوع في عديد من الأزمات، لذا قبل اختيار صديقة لك راقبي أخلاقها وتصرفاتها.

التوتر والقلق:
تعد القضايا المدرسية، والنزاعات العائلية، والعلاقات المتشابكة، من أهم أسباب توتر المراهقين، كما أن ضغوط الدراسة، والحلم بمستقبل واعد، يشكل عبئاً كبيراً عليهم، والسعي دائماً إلى إرضاء والديهم، يجعلهم تحت ضغط هائل، يؤدي إلى التوتر المستمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى