أخبار الطيبةالأخبار العاجلةمستشار القراءنفحات دينية

شروط واحكام الاضحية وفضلها من تقديم الشيخ سامي جبارة

الأضحية من شعائر الإسلام العظيمة، ومن أعظم القربات والطاعات ، وهي شعار على إخلاص العبادة لله وحده ، وامتثال أوامره ونواهيه ، ومن هنا جاءت مشروعية الأضحية في الإسلام.

شرع سبحانه تعالى شرائع على العباد، وطلب منهم القيام بها، لكي يحققوا العبودية له سبحانه، ويحصلون على الخير والأجر، وقد بيَّن الله تعالى أنَّ من يمتثل أوامره، ويعظَّم شعائره، فإن هذا دليلٌ على وجود التقوى في قلبه.

ومن هذه الشعائر العظيمة، شعيرة الأضحية، والتي حثَّ عليها الإسلام، ورغب في القيام بها. وقال سبحانه وتعالى: ﴿وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾، صورة الحج 36.

ومن تعظيم هذه الشعيرة هو القيام بها في وقتها المحدد شرعاً، ومراعاة الشروط فيها، بأن تكون الأضحية من بهيمة الأنعام، وأن يراعى فيها السن المحدد، وأن تكون سليمة من العيوب، وأن يقصد صاحبها الأجر من الله، ويطلب منه القبول.

الأضحية هي “اسمٌ لما يذبح أو ينحر من النعم تقرباً لله تعالى في أيام النحر”، ومن هذا التّعريف ندرك انّ ما يُذبح في غير هذا الوقت لا يعتبر أُضحية، إلاّ من عذر، كما ان ما يذبح من غير الأنعام لا يُعتبر أُضحية، وما يذبح بغير نيّة التقرّب إلى الله لا يُعتبر أُضحية.

بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك اجرى موقع “الطيبة نت” لقاء مصورا مع الامام الشيخ سامي جبارة، الذي تناول شروط واحكام وفضل الأضحية التي ينبغي على كل مسلم معرفتها تحقيقا للركن الثاني لقبول العمل، تباعا للنبي صلى الله عليه وسلم.

وقال الامام الشيخ سامي جبارة:” في هذه الايام الفضيلة شرع لنا النبي سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ، الاضحية، اذ ورد ان النبي سيدنا محمد ضحى بكبشين اقرنين املحين فضحى بالاول عن محمد وعن بيت محمد صلى الله عليه وسلم، وضحى بالثاني وعن امة الاسلام”.

اذا رايتم هلال ذي الحجة واراد احدكم ان يضحي فليمسك عن شعره واظفره

وتابع:” من اجل ان ندخل في باب الاضحية يجب  على المضحى ان يهيئ نفسه لبعض الامور وهي تهيئة الاضحية والمضحي نفسه، اذ قال سيدنا محمد، اذا رايتم هلال ذي الحجة واراد احدكم ان يضحي فليمسك عن شعره واظفره، فالانسان الذي ينوي ان يضحي اذا دخل شهر ذي الحجة فلا يقص اظافره وشعره”.

الامام سامي جبارة:” الاضحية هي ما ذبح من الانعام ، البقر، الاغنام والابل تقربا من الله

واضاف الامام سامي جبارة:” الاضحية هي ما ذبح من الانعام ، البقر، الاغنام والابل تقربا من الله سبحانه وتعالى في هذه الايام، اما حكم الاضحية على راي اهل العلم انها سنة مؤكدة، الا ان الاحناف قالوا انها واجبة، لقوله تعالى: فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ”، وقوله صلى الله عليه وسلم اذا دخل العشر من ذي الحجة فاراد احدكم، وتاتي “اراد احدكم” للتخيير”.

الامام الشيخ سامي جبارة: لكل شعرة من شعر الاضحية حسنة

وعن فضل الاضحية قال:” اما فضل الاضحية عظيم، لقوله رسول الله صلى الله عليه وسلم :” ما عمل آدمي من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم إنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها وأن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع من الأرض فطيبوا بها نفسا”، ولقول النبي لاحد الصحابة ان لكل شعرة من شعر الاضحية حسنة، وهي سنة نبينا ابراهيم عليه السلام”.

الامام سامي جبارة: يجب ان يضحي الانسان باجود ما يكون

وحول شروط الاضحية قال:” يحب على المسلم ان يراعي شروط ذبح الاضحية كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فيجب ان تكون الاضحية البقرة عمرها سنتان، الابل 5 سنوات ، والغنم سنة، وقد رخص النبي بان يكون ستة اشهر فما فوق وان تكون سمينة ما شابه عمر السنة، وخالية من العيوب، مما يؤثر على طعمها وشكلها، وان يضحي الانسان باجود ما يكون”

وقت الذبح من بعد صلاة العيد وحتى  عصر يوم اخر ايام التشريع

وقال عن وقت ذبح الاضحية:” اما الوقت الذي يجب ذبح الاضحي فيه، هو من بعد صلاة العيد في اول ايام العيد، وينتهي موعد الذبح عصر يوم اخر ايام التشريع، اما اذا ذبح الانسان قبل الصلاة يقول رسول الله :”من ذبح قبل ان يصلي في شاة اهله”، اي قدم الشاه لاهله”.

من يضحي يجب عليه ان يجعل نصيبا للفقراء والمساكين

وقال:” يجوز ان يوزعها الانسان كيفما يشاء، ويجب عليه ان يجعل نصيبا للفقراء والمساكين، يجوز له ان يخرجها كلها ولان الله تعالى قال:” اطعموا القانع والمتعفف، والمعتبر”، وقال الرسول :”كلوا واطعموا وادخروا”. فهذه ترجع الى الانسان المضحي كيف يريد توزيع اضحيته”.

نترككم مع هذه الشروحات القيمة مع الامام الشيخ سامي جبارة.

tnUntitled-1

‫5 تعليقات

  1. يا شيخ الناس مش محترمي بعض
    فوضى وتعدي على الملك العام
    دم الاضاحي سيغطي الشارع والرائحه الكريهه
    من الافضل ان تطالب بمسلخ راقي وان تامر الناس المحافظه على النظافه نحن لا نريد ان نكون في صعيد مصر

  2. بارك الله فيك وعيد أضحى مبارك للجميع ، طلب خاص عبر موقع الطيبه الرجاء رمي أوساخ الذبح في الحاويات المخصصة وان نحافظ على نظافة الشوارع من الدماء ، حتى يكون إلنا نفس نطلع من باب الدار ، خلينا نلحق العالم المتحضر ، يعني احنا أمة بتصلي خمس مرات في اليوم ، النظافة من الإيمان

  3. وماذا مع النظافه؟ ومراعاة المسلمين !!هل الدم الجاري في الشوارع من قيم المسلمين؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق