الأخبار العاجلةفلسطين 67

تسليم 700 صفحة- أين وصل ملف التحقيق في اغتيال النايف؟

لجان التحقيق البلغارية في قضية اغتيال الاسير المحرر عمر النايف، سلمتْ تقرير التحقيق في الجريمة لسفارة فلسطين في بلغاريا، قبل أن تتسلم النيابة العامة الفلسطينية ملف التحقيق.

1

كشفتْ مصادر دبلوماسية فلسطينية لـ معا أنّ لجان التحقيق البلغارية في قضية اغتيال الاسير المحرر عمر النايف، سلمتْ تقرير التحقيق في الجريمة لسفارة فلسطين في بلغاريا، قبل أن تتسلم النيابة العامة الفلسطينية ملف التحقيق.

وقالت المصادر إن ملف تحقيقات السلطات البلغارية في جريمة الاغتيال يتألف من نحو 700 صفحة، رصد بين طياتها جميع مجريات وإجراءات التحقيق في القضية من معاينة، وتفتيش، وسماع الشهود، والاستجواب، وتحليل متعمق لمسرح الجريمة الفعلية، وتحليل خلفية وأنشطة الضحية (النايف) للبحث عن الدوافع والعلاقات الممكنة.

رسالة ستسلم لزوجة النايف خلال ايام

وكان قد أعلن عن مقتل عمر النايف يوم الجمعة 26 فبراير/شباط 2016 داخل السفارة الفلسطينية في بلغاريا، ورجحت مصادر مختلفة أنّ عملية الاغتيال تحمل بصمات الموساد الإسرائيلي، وأعلن في وقت سابق أنّ تحقيقاً عاجلاً فتح لكشف تفاصيل عملية اغتيال النايف، ضم نحو أربعين شخصية أمنية بلغارية تحقق في الواقعة.

وأضافت المصادر الدبلوماسية أنّ خلاصة وآخر ما وصلت إليه التحقيقات البلغارية، سيتم تضمينه في رسالة تقارب الصفحتين ليتم تسليمها لزوجة الشهيد النايف خلال الأيام القليلة المقبلة.

وكانت الرئاسة الفلسطينية شكلتْ لجنة تحقيق لكشف ملابسات مقتل النايف، وأصدر الرئيس تعليمات للجنة بالتوجه إلى بلغاريا لكشف ملابسات ما حدث.

النائب العام: “لا يجوز التصريح..”

وتواصلت وكالة معا مع النائب العام د. أحمد براك، للوقوف أكثر على متابعة حيثيات القضية وإلى ما وصلت اليه، لكنه اكتفى بالقول: “قانونياً.. لا يجوز التصريح عن القضية إلى حين انتهاء مسار التحقيق”.

وفي ذات الوقت، أكدت مصادر أمنية لـ معا، أنّ التقرير النهائي حول تحقيقات السلطات البلغارية في القضية لمْ يصدر بعد.
يذكر أنّ المناضل النايف مطارد من قبل الاحتلال الإسرائيلي الذي طالب بلغاريا بتسليمه، الأمر الذي دفعه للجوء إلى مقر السفارة قبل نحو شهرين من تاريخ العثور عليه مضرجاً بدمائه أمام مبنى السفارة.

وتعود قصة عمر النايف إلى العام 1986، حين اعتقل بتهمة المشاركة في قتل مستوطن بمدينة القدس المحتلة، وحكم عليه بالسجن المؤبد، وتمكن في وقت لاحق من الفرار إلى دولة عربية، ثم استقر في بلغاريا عام 1994. ورغم مرور ثلاثة عقود على قتل المستوطن، ظل النايف مطلوباً وملاحقاً وهدفاً لقوات الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر: وكالة معا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى