الأخبار العاجلةالعالم العربي

سوريا: مقاتلو المعارضة يخترقون حصار حلب وسط استمرار للمعارك العنيفة

مقاتلو المعارضة السورية يعلنون تمكنهم من اختراق الحصار المفروض على المناطق الخاضعة لسيطرتهم في شرق مدينة حلب بعد شنهم هجوم كبير على مجمع راموسة العسكري.

7

قال مقاتلو المعارضة السورية والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي المعارضة اخترقوا أمس السبت الحصار على المناطق الخاضعة لسيطرتهم في شرق حلب في هجوم على مجمع عسكري كبير يهدف لإنهاءالحصار المفروض منذ شهر.

من جانبها، نفت وسائل إعلام موالية للحكومة كسر الحصار وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن الوضع غامض بصورة تحول دون التعليق عليه ويبدو من التقارير بشأن القتال العنيف والضربات الجوية في هذه المنطقة أن أي ممر ربما يتم فتحه الآن للمدنيين لن يكون آمنا بالدرجة الكافية.

ويسعى مسلحو المعارضة لاختراق شريط ضيق من الأرض يخضع لسيطرة الحكومة من أجل إعادة الربط بين المناطق التي تسيطر على المعارضة في غرب سوريا من ناحية وقطاعهم المحاصر في شرق حلب من جهة أخرى وهو ما يعني عمليا كسر الحصار.

وبدأ الهجوم على مجمع الراموسة العسكري الذي يضم عددا من الكليات العسكرية يوم الجمعة. وستؤدي السيطرة على مجمع الراموسة والاتصال مع شرق حلب إلى عزل غرب حلب الذي تسيطر عليه الحكومة من خلال قطع الطريق الجنوبي المؤدي للعاصمة دمشق.

كما ستتيح تلك الخطوة للمقاتلين الحصول على الأسلحة المخزنة في المجمع والتي يستخدمها الجيش السوري في الصراع المستمر منذ خمسة أعوام كمركز لقصف أهداف للمعارضة.

وقالت جماعتان معارضتان والمرصد السوري يوم السبت إن قوات المعارضة كسرت الحصار وهو ما نفته وسائل إعلام موالية للحكومة قالت إن الجيش السوري في حقيقة الأمر يستعيد أراض كان المعارضون استولوا عليها في الآونة الأخيرة.

وقالت جبهة “فتح الشام” التي كانت في السابق تسمى “جبهة النصرة” وتتبع تنظيم القاعدة في بيان عبر الإنترنت “التقاء المجاهدين من خارج المدينة بإخوانهم المجاهدين داخل المدينة والعمل جاري للسيطرة على ما تبقى من النقاط لكسر الحصار عن حلب”.

كما أبلغ قائد جماعة معارضة أكثر اعتدالا رويترز بأن الحصار تم كسره لكنه مازال في أيامه الأولى وأن الأمر لم يكن سهلا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القتال العنيف والضربات الجوية المكثفة تحول دون إنشاء ممر آمن حتى الآن بين المنطقتين اللتين تسيطر عليهما المعارضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق