أخبار رياضية

ليفربول يقترب من نصف نهائي الدوري الأوروبي

ضرب ليفربول الإنجليزي بمعظم التوقعات عرض الحائط وعاد بتعادل ثمين 1 / 1 مع مضيفه بوروسيا دورتموند الألماني في ذهاب دور الثمانية لبطولة الدوري الأوروبي ليضع قدما في المربع الذهبي للبطولة.

1

كما اقترب أشبيلية الأسباني وشاختار دونيتسك الأوكراني بشكل هائل من المربع الذهبي بفوز الأول على مضيفه أتلتيك بلباو 2 / 1 والثاني على مضيفه سبورتنج براجا البرتغالي بنفس النتيجة فيما حقق فياريال فوزا غير مطمئن 2 / 1 على ضيفه سبارتا براغ التشيكي في المباراة الأخرى اليوم بجولة الذهاب.

على استاد “سيجنال إيدونا بارك” ، قدم ليفربول هدية ثمينة لمديره الفني الألماني يورجن كلوب في أول شوط له على هذا الملعب منذ رحيله عن تدريب دورتموند في نهاية الموسم الماضي حيث تقدم ليفربول في الشوط الأول بهدف سجله البلجيكي الشاب ديفوك أوريجي في الدقيقة 36 .

ولكن دورتموند رد في الشوط الثاني بهدف التعادل الذي سجله ماتس هوملز بضربة رأس في الدقيقة 48 من المباراة التي أطلق عليها لقب “ديربي كلوب”.

وسيطر الحذر على الدقائق الأولى من المباراة وإن شن دورتموند بعض الهجمات التي لم تشكل أي خطورة على مرمى ليفربول في ظل صلابة وتنظيم الدفاع.

وكاد سيمون مينوليه حارس مرمى ليفربول يكلف فريقه غاليا في الدقيقة الخامسة بخطأ في التعامل مع الكرة ولكنه تدارك الموقف سريعا.

ووصلت الكرة إلى ميختاريان داخل منطقة جزاء ليفربول في الدقيقة 17 ولكن الحارس مينوليه تصدى لتسديدته.

ورد ليفربول بفرصة أكثر خطورة اثر ضربة حرة وصلت منها الكرة على رأس ديجان لوفرين ولكن الحارس تصدى لضربة الرأس وحاول لوفرين متابعتها ولكنه اصطدم بالحارس وسقطا مصابين حيث تلقيا العلاج واستأنفا اللعب.

وسدد الجابوني بيير إيمريك أوباميانج مهاجم دورتموند كرة قوية من ضربة حرة احتسبت للفريق على مسافة بعيدة في مواجهة المرمى في الدقيقة 30 ولكن الكرة مرت خارج القائم الأيمن مباشرة.

وواصل دورتموند محاولاته ولكن دون جدوى حيث افتقدت هجماته للفعالية المطلوبة.

وسدد ميختاريان كرة زاحفة غير متقنة من خارج حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 34 لتمر الكرة خارج القائم الأيسر لمرمى ليفربول.

ووصلت الكرة لأوباميانج داخل منطقة الجزاء ولكنه لعبها في يد الحارس لتكون فرصة أخرى ضائعة في الدقيقة 35 .

ودفع دورتموند ثمن هذه الفرص الضائعة عندما سجل أوريجي هدف التقدم لليفربول في الدقيقة 36 .

وجاء الهدف اثر تمريرة من وسط الملعب من الناحية اليسرى هيأها جيمس ميلنر برأسه لتصل الكرة إلى أوريجي الذي سيطر عليها على حدود المنطقة في حراسة الدفاع ثم سددها بهدوء على يمين الحارس لتتهادى الكرة داخل الشباك ويكون هدف التقدم لليفربول.

وكاد ليفربول يستغل الارتباك في صفوف دورتموند بعد الهدف ويسجل الهدف الثاني لكن سرعان ما استعاد دورتموند اتزانه وعاد لمحاولاته الهجومية أملا في تسجيل هدف التعادل.

ووصلت الكرة إلى أوباميانج مجددا أمام مرمى ليفربول مباشرة ولكنه سددها في جسد الحارس في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط لتخرج إلى ركنية شكلت بعض الخطورة وخرجت لركنية أخرى نجح الدفاع في إبعادها وارتدت الهجمة سريعا لصالح ليفربول وكاد أوريجي يسجل الهدف الثاني لكن الحارس رومان فايدنفيلر تصدى لها.

ونال فايدنفيلر إنذارا في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط بسبب اعتراضاته على الحكم قبل أن يطلق الحكم صفارة نهاية اللقاء.

وبدأ دورتموند الشوط الثاني بهجوم ضاغط لتسجيل هدف التعادل وتحقق له ما أراد في الدقيقة 48 عندما لعب ميختاريان تمريرة عرضية نموذجية من الناحية اليمنى وارتقى زميله المدافع ماتس هوملز عاليا وانقض على الكرة برأسه ليحولها داخل مرمى الضيوف.

وأثار الهدف حفيظة ليفربول حيث اندفع لاعبوه في الهجوم ولكن فايدنفيلر تألق وتصدى لتسديدتين متتاليتين إحداهما من مسافة بعيدة والأخرى من وسط منطقة الجزاء.

وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية ، وسدد ماركو ريوس نجم دورتموند ضربة حرة في الدقيقة 60 أمسكها مينوليه بثبات.

ورغم حاجة كل من الفريقين للفوز وخاصة دورتموند ، افتقدت الكثير من هجماتهما للفعالية المطلوبة حيث سيطر الأداء الخططي على فعاليات الشوط الثاني ولم تفلح التغييرات في حسم اللقاء لينتهي بالتعادل الذي يصب في صالح ليفربول.

وعلى استاد “سان ماميس” في مدينة بلباو الأسبانية ، عزز أشبيلية فرصته في إحراز لقب البطولة للمرة الثالثة على التوالي (رقم قياسي) حيث تغلب على مضيفه أتلتيك بلباو 2 / 1 في مواجهة أسبانية مثيرة انتهى شوطها الأول بالتعادل السلبي.

وكان بلباو البادئ بالتسجيل عن طريق المهاجم الأسباني المخضرم أريتز أدوريز 35/ عاما/ في الدقيقة 47 ولكن أشبيلية تعادل بهدف أحرزه المدافع الفرنسي تيموثي كولودجياك في الدقيقة 56 قبل أن يحرز فيسنتي إيبورا هدف الفوز لأشبيلية في الدقيقة 83 .

ورفع أدوريز رصيده إلى تسعة أهداف في صدارة هدافي البطولة هذا الموسم.

وسجل المهاجم الكونغولي (فرنسي الجنسية) سيدريك باكامبو هدفين ليقود فياريال إلى الفوز الثمين 2 / 1 على ضيفه سبارتا براغ التشيكي ولكن فرص الفريقين في التأهل للمربع الذهبي تبدو متكافئة حيث يحتاج الفريق التشيكي للفوز بهدف نظيف على ملعبه إيابا من أجل التأهل للمربع الذهبي.

وسجل باكامبو هدفيه في الدقيقتين الثالثة و63 وأحرز جاكوب برابيك هدف سبارتا الوحيد في نهاية الشوط الأول من المباراة.

وفي مدينة براجا البرتغالية ، لقن شاختار دونيتسك الأوكراني مضيفه سبورتنج براجا البرتغالي درسا قاسيا وتغلب عليه بهدفين سجلهما ياروسلاف راكوتيسكي وفاكوندو فيريرا في الدقيقتين 44 و75 مقابل هدف أحرزه ويلسون إدواردو في الدقيقة 89 .

وأصبح شاختار الفائز بلقب البطولة في 2009 قاب قوسين أو أدنى من المربع الذهبي على حساب براجا الذي خسر نهائي البطولة في 2011 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى