أخبار الطيرةالأخبار العاجلة

توما- سليمان تحمل الشرطة والمجتمع مسؤولية جريمة قتل سهى منصور

النائبة توما- سليمان تعقب على جريمة قتل المرحومة سهى منصور من الطيرة، قائلا:” نبأ وفاة سهى هذه الليلة محزن ومفجع، ومثير للغضب. ان يتم قتل امراة في ريعان شبابها ام لأربعة اطفال داخل سيارتها وعلى مدخل بيتها له اكبر دليل على الدرك الذي وصل له المجرمين.”

tnIMG-20151105-WA0076

وصل موقع “الطيبة نت بيان من النائبة عايدة توما سليمان، جاء فيه: عقبت النائبة توما- سليمان على جريمة قتل المرحومة سهى منصور من الطيرة “نبأ وفاة سهى هذه الليلة محزن ومفجع، ومثير للغضب. ان يتم قتل امراة في ريعان شبابها ام لأربعة اطفال داخل سيارتها وعلى مدخل بيتها له اكبر دليل على الدرك الذي وصل له المجرمين.”

هذه الجريمة البشعة ليست مفاجئة فالارضية المجتمعية التي تشرعن العنف ضد النساء وتقف متفرجة وتكرار جرائم قتل النساء دون ان تكون لدينا وقفة موحدة ومقولة واضحة ضدها تمهد لاستمرارها ومن ناحية اخرى تخاذل السلطات والحكومة في حماية النساء والحفاظ على حياتهم واضح، ودعنا قبل اشهر المربية رائدة نجم وها نحن نودع اليوم مربية اخرى بالاضافة الى تسنيم ابو قويدر وبهية مناع جميعهن قتلن بدم بارد.” اشارت توما- سليمان الى انها قد عقدت خلال الشهر الاخير جلسة للجنة مكانة المراة التي تتراسها بحثت خلالها حوادث القتل والعنف ضد النساء وكانت بصدد عقد جلسة اخرى الا انه اصبح من الضروري ان يكون هناك تحرك اوسع من العمل البرلماني تتجند من خلاله جميع القوى السياسية والاجتماعية داخل مجتمعنا لوضع تصور كامل لعمل مكثف لتغيير انماط التفكير السائدة والسلوكيات التي تؤدي الى هذه الجرائم.

شددت توما-سليمان ان حقيقة كون سهى قد قدمت شكوى للشرطة قبل اسبوع حول وجود خطر على حياتها يجعلنا نحمل الشرطة مسؤولية اضافية على هذه الجريمة ويحثنا على التقدم في الضغط على هذه الاجهزة للقيام بدورها في حماية النساء.

واختتمت توما- سليمان ” انا اتوجه لجميع النساء والفتيات المهددات بالعنف واللواتي يشعرن بالخطر على حياتهن بأن لا يصمتن ولا يخضعن لمحاولات الاخراس، وطلب الدعم والمساعدة من كل مؤسسة أو سلطة مهنية لأن حياة كل امراة غالية ولها كل الحق في البحث عن الأمن والامان.”

النائبة عايدة توما سليمان
النائبة عايدة توما سليمان

‫4 تعليقات

  1. عالم بتحب تشوف المرءاه متقوقعه ساكنه محلها لا شخصيه ولا مبادره ولا كيان هيك بتحبو تشوفوها مجرد قطعه اثاث في البيت
    لا راءي ولا قناعه ولا حتى حياة معدومه هذه الغطرسة الجهليه اتبعها المجتمع الذكوري حتى يكون هو كل شي
    لكن انت لا شيء بدون امرءاه لا حياة لك ابدا فامك اول النساء
    علمتك الحياه والان تعلن حياتها وحريتها متناقضون في ذكور بس ما في رجاللللل

    1. لن تجدي احدا اكرم المرأه ورفع قدرها وقيمتها مثل الاسلام.
      انما انتن المناديات بالتقدم والحريه النسوية اللاتي دمرن هذا المجتمع.
      فنجدك ومن تقول بقولك تعمل حتى الخامسه مساءا وابنائها ملقون في مشروع تسيلا ونرى زوجك ياكل مما تم شرائه وبيتك تاتي واحده لتنظفه.
      ما اعظم امهاتنا وجداتنا قضين اوقاتهن في رعايتنا والحفاض علينا اما نساء اليوم فانظروا الى ابنائهن ابناء التفحيط عند ابو شاهين وشرب الخمر والصياعه….
      وما الذي تحصل عليه المرأه بتقدمها وعملها والكرييرا تبعتها؟ تهدم جيل ورا جيل متبرجه تزاحم الرجال وتخالطهم وتقول حرية راي..
      تتبعون الغرب وتضيعن المجتمع والله المستعان.
      ارجوا النشر

  2. قبل ما يبطل امثالك بالمناداه بتحرير او بالحري تنزيل قيمه المرأه وجعلها رخيصه يتداولها الذئاب بينهم باسم المساواه واحريه فسنرى اكثر من هذا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى