أخبار رياضية

مولر يقود ألمانيا للتفوق على أخطائها وعلى الاسكتلنديين

تمكن المنتخب الألماني من تحقيق انتصار صعب على منافسه الاسكتلندي بثلاثة أهداف لهدفين ليحافظ الألمان بذلك على صدارة المجموعة ويصبحون على بعد ثلاث نقاط فقط من بلوغ أمم أوروبا.

1685029-35699108-640-360

لوف اعتمد تقريباً على نفس التشكيل الذي خاض به مباراة بولندا مع إجراء تغيير وحيد ارتبط بالبدء بغندوغان بدلاً من بلعربي والاعتماد على مولر وأوزيل كلاعبين حرين خلف رأس الحربة غوتزة.

الدقائق الأولى شهدت سيطرة ألمانية خالصة حيث وصل معدل استحواذ أبطال العالم على الكرة خلال أول ربع ساعة إلى ما يقارب 83% لكن كل هذا كان دون خلق أي خطورة فعلية على المرمى إلى أن اتخذ مولر القرار بإيجاد الحل فتقدم بالكرة بين لاعبين وأطلق تسديدة ضعيفة من خارج منطقة الجزاء لكنها كانت بغاية الدقة لتغالط الحارس مارشال وتعلن عن افتتاح التسجيل”د18″

الألمان ووسط سيناريو الاستحواذ بدا من الصعب تشكيل أي خطورة على مرماهم ولكي يسجل الاسكتلنديون فإن هذا كان بحاجة لهدية وهذا ما حدث تماماً فمن كرة مرفوعة من مالوني تفاجأ هوملس بإبعاد نوير للكرة من مسافة قريبة منه لتصطدم الكرة بقدم المدافع وتعود إلى الشباك مهدية الاسكتلنديين شيئاً كان بعيد المنال عنهم ومعلنة عن هدف التعادل”د28″.

الألمان بحثوا عن الحفاظ على نغس الفلسفة في الملعب فاستمروا بالسيطرة مع خلق فرص قليلة مستفيدين من قدرات كروس وشفاينشتايغر وغندوغان المميزة بضبط الوسط وقبل 11 دقيقة من نهاية الشوط الأول لم يتمكن مارشال من إبعاد عرضية جان بدقة لتتهادى الكرة أمام مولر الذي تمكن من تسجيل ثاني الأهداف”د34″

الأخطاء مرة أخرى لم تغِب عن أداء المنتخب الألماني ومرة أخرى عاد نوير لارتكاب خطأ جديد حين أبعد الكرة بشكل عشوائي لتصل إلى مكآرتر الذي ابتعد عن أي فلسفة وأطلق تسديدة قوية تمكن من خلالها من معادلة النتيجة قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول.

المدربان فضلا الحفاظ على كل شيء كما هو في أرض الملعب مع بداية الشوط الثاني فاستمر الاسكتلنديون بمحاولة الوقوف دفاعاً عن مرماهم أمام الاستحواذ الألماني لكن هذا لم يكن سهلاً بظل استغلال مولر للزيادة العددية هجومياً التي خلقها غندوغان وتقديمه لتمريرة تابعها الأخير معلناً عن تقدم ألمانيا للمرة الثالثة”د54″.

أصحاب الأرض اقتنعوا تدريجياً بأن هز الشباك الألمانية ليس بالأمر الصعب وأن تسجيل هدف آخر بظل حالة الارتباك الموجودة في الخطوط الخلفية للألمان هو أمر بالمتناول فباتوا يتقدمون تدريجياً للأمام دون أن يخلقوا أي خطورة وتعزيزاً للهجوم قام ستراشن بالزج بآنيا الذي عذب جان كثيراً على الجهة اليسرى قبل أن يقوم المدرب بإقحام مارتين وريتشي قبل عشر دقائق من النهاية أما لوف فاحتفظ بتغييراته حتى الدقائق الأخيرة وكانت أبرز فرص الضيوف عبر غندوغان وشفاينشتايغر بتسديدتين تمكن مارشال من إبعادهما.

لوف قرر في آخر خمس دقائق تعزيز حيوية الهجوم بإقحام شورله مكان غوتزة الذي لم يكن موفقاً في المباراة والذي وقع مراراً بمصيدة التسلل ، وشهدت الدقائق الأخيرة تقدم الاسكتلنديين ومحاولتهم للتعديل دون أن يتمكنوا من تشكيل خطورة فعلية وفي اللحظات الأخيرة بحث لوف عن قتل المباراة بإقحام كرامر مكان أوزيل ووسط عشوائية وتسرع الاسكتلنديين تمكن الألمان من إبعاد الخطورة عن مرماهم بشكل كامل ليسجلوا انتصارهم السادس في ثمان مباريات في التصفيات المؤهلة لأمم أوروبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى