نفحات دينية

واذا جن المساء لا تراهم من الاشفاق الا ساجدين ‎

الشباب هو وقت القدرة على الطاعة وهو كقطار سريع يذهب وينقضي فاذا لم تستغله تقطعت نفسك حسرة، ستردد وتقول : اليت الشباب يعود يوما، قال صلى الله عليه وسلم : لا تزول قدم ابن ادم يوم القيامة من عند ربه حتى يسال عن خمس، عن عمره في ما افناه وعن شبابه بما ابلاه،  السؤال لك اخي واختي حفظكم الله، اليس الشباب قطعة من العمر؟، نعم ، فلماذا السؤال عن مرحلة الشباب !

IMG_0535

واقول لانها اجمل مراحل العمر قال صلى الله عليه وسلم في السبعة الذي يظلهم الله يوم لا ظل الا ظله : ” شاب نشا وترعرع في طاعة الله ” قال ابن عباس رضي الله عنهما :” ما اتى الله عبدا علما الا شابا والخير كله في الشباب، وقال الله تعالى جل في علاه ” :   قالوا سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم وقوله تعالى واتيناه الحكم صبيا قالت حفصه ابن شيرين : “يا معشر الشباب اعملوا فانما العمل بالشباب”، وهل كان صحابة النبي صلى الله عليه وسلم الذي امنوا به واحبوه وعزروه وناصروه واتبعوا النور الذي انزل معه شبابا، اي نعم شباب ، لكن أي شباب ؟ شباب فرطوا بالدنيا من اجل الاخرة فرطوا بشهواتهم لله ورسوله، تعهدوا الله وانبتهم نباتا طاب بالدنيا ونفع ثمرا بالاخرة، شباب اذا دق المعاقل قفزوا قائمين، واذا جن المساء لا تراهم من الاشفاق الا ساجدين، شبابا لم تحطمهم اليالي ولم يسلم الى الخصم الظليم، وما عرفوا الاغاني المائعات وما عرفوا الخلاعة في بنات ولا عرفوا التخنث في بنين، كذالك اخرج الاسلام شباب حر تقي مخلص امين. الا ان سلعة الله غالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق