أخبار رياضية

هنري والانهيار الأصفر يثيران الجدل حول خلافة كلوب لفينغر

أعلن الفرنسي تيري هنري أمس عن اعتزاله لكرة القدم بشكل نهائي بعد نهاية موسمه مع فريقه الأمريكي نيويورك ريد بلوز ليسدل بذلك الستار على مسيرة 20 عاما احترف فيها كرة القدم.

1292072-27834313-640-360

ولعب صاحب الـ37 عاما الكرة في صفوف أندية موناكو الفرنسي ويوفنتوس الإيطالي وأرسنال الانجليزي وبرشلونة الإسباني قبل أن يختمها بالتجربة الأمريكية التي كتب السطور الأخيرة في علاقته مع الساحرة المستديرة.

وفتح اعتزال اللاعب المجال للحديث عن مستقبله مع الساحرة المستديرة وكيف سيعتمد أرسنال على أحد أكبر أساطير الفريق في الفترة المقبلة بعد أن يعود للنادي مجددا في السلك الذي سيختاره لنفسه بعد الاعتزال.

وقال آرسين فينغر عن اللاعب في تصريحاته لوسائل الإعلام :”بكل تأكيد يوما ما سوف يعود إلى هناك .. في أي منصب، لا أعلم. هذا ما يجب أن يفكر فيه، ويجب أن يحدد أي اتجاه سيسير فيه خلال السنوات المقبلة.”

ويطرح هذا الأمر سؤالا مثيرا للغاية حول إمكانية أن يكون هنري الخليفة المنتظر لأرسين فينغر في تدريب أرسنال بدلا من يورغن كلوب المدير الفني الحالي لبروسيا دورتموند الألماني، لكن هذا الأمر له جوانب عديدة من التأييد والرفض.

أبرز عنصر من الممكن أن يدعم حصول هنري على منصب المدير الفني للفريق هو أنه يعتبر من أكبر أساطير النادي اللندني وحقق مسيرة مظفرة له مع المدفعجية اشتملت على الكثير من البطولات والأرقام الفردية.

وحقق اللاعب الفرنسي مع أرسنال لفب الدوري مرتين وكأس الاتحاد الانجليزي 3 مرات، إضافة إلى الدرع الخيرية مرتين وبلغ نهائي دوري أبطال أوروبا أمام تشيلسي على مدار 8 أعوام بقميص أرسنال.

ويمتلك هنري ثقة جماهير أرسنال بشكل كبير للغاية بسبب التاريخ الطويل له مع النادي كلاعب وهو أمر سيسهل عليه تماما مهمة التدريب بسبب الدعم الكبير الذي سيحصل عليه.

معاناة كلوب في الفترة الأخيرة

من أبرز الأشياء أيضا التي تساند هنري أيضا في تولي المهمة هو أن يورغن كلوب يعاني خلال الوقت الحالي من سوء النتائج المحلية مع بوروسيا دورتموند حيث يحتل قاع ترتيب أندية البوندسليغا.

وتراجع كثير مستوى دورتموند عن السنوات الأولى ليروغن كلوب حين تمكن من قيادة الفريق للفوز ببطولة الدوري والوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا.

وربما يرجع الأمر إلى رحيل عدد كبير من النجوم عن النادي لكن الأمر هذا يجعله على نفس الدرجة مع فينغر الذي رحل عن فريقه الكثير من النجوم فلم يتمكن من تحقيق البطولات بعد ذلك، لكن حافظ على وجود أرسنال في دوري أبطال أوروبا.

يعتبر أكبر عائق عن قيام تيري هنري بمهمة تدريب أرسنال هو عدم الحصول على الرخص التدريبية التي تسمح له بالعمل في الدوريات الأوروبية وهو نفس الأمر الذي وضع فيه زين الدين زيدان عندما بدأ الموسم الحالي بتدريب الفريق الثاني لريال مدريد دون أن يختتم دراساته التدريبية.

وحصل هنري قبل ذلك على مجموعة من الدراسات غير أنه لا يحق له إلى الآن العمل بشكل رسمي كمدير فني إلا من خلال الحصول على رخصة المدرب المحترف من الاتحاد الأوروبي.

لكن هذا الأمر يمكن التحايل عليه أحيانا كما فعل زيدان الذي حصل على استثناء من الاتحاد الفرنسي للعمل في التدريب أثناء الدراسة، ورايان غيغز الذي تولى مهمة المدير الفني المؤقت لمانشستر يونايتد في آخر شهرين من دراساته التدريبة.

1192975-24935792-640-360

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى