الأخبار العاجلةشؤون اسرائيلية

الطيبي عن إهانة محجبات في الباص: ظاهرة عنصرية كريهة

الطيبي عن إهانة محجبات في الباص: ظاهرة عنصرية كريهة، أشعر وكأنها إهانة لكل المحجبات ومن بينهن والدتي المحجبة
عمم مكتب العربية للتغير، بيانا على وسائل الاعلام، جاء فيه: أجرى النائب احمد الطيبي، رئيس كتلة القائمة الموحدة والعربية للتغيير، اتصالاً مع مدير عام شركة ” دان ” للباصات العامة شموئيل رفائيلي ، وهي الشركة التي تعمل في منطقة تل ابيب ومركز البلاد، مطالباً إياه بالتدخل الفوري واتخاذ الخطوات اللازمة تجاه أحد سائقي الشركة والذي أهان طالبات عربيات محجّبات يدرسن في جامعة تل ابيب ، وذلك عند صعودهن الى الباص الذي يقوده.

وأوضح الطيبي لرفائيلي انه يوم الاربعاء صعدت طالبات عربيات محجبات الى باص تابع لشركة ” دان ” في محطة تقع بمنطقة جامعة تل أبيب، وعندما نظر اليهن سائق الباص قال : ما هذا المنظر الإسلامي المقرف ؟ منظركن مثل تنظيم داعش .

وطالب الطيبي بمعاقبة هذا السائق على تفوهاته العنصرية موضحاً لرفائيلي ان لا مكان لمثل هذا الشخص في شركة عامة، كما طالبه بإصدار تعليمات توضيحية للسائقين حول كيفية التعامل مع الجمهور العام ولا سيما الجمهور العربي وعدم الاساءة الى أي راكب أياَ كانت قوميته او دينيه.

ووعد مدير شركة ” دان ” النائب الطيبي بمعالجة الموضوع فوراً واتخاذ الخطوات الصارمة تجاه هذا السائق.

وعقّب الطيبي على هذا الحادث بعد ان وصلته الشكوى من الطالبات وكشف عنه : ان الاعتداء على نساء يرتدين الحجاب هو تصرّف عنصري مرفوض، وهي ظاهرة عنصرية كريهة . كلما حدث ذلك أشعر وكأنها إهانة لكل المحجبات ومن بينهن والدتي المحجبة .

وأضاف الطيبي : ان الحجاب هو مؤشر ديني وتراثي وليس سبباً لأي تفوهات عنصرية فظّة كما فعل هذا السائق. ان المرأة المحجبة تتعرض للإساءة في المطار وفي محطة القطار كما حدث في القدس قبل فترة، وكل ذلك يندرج ضمن الاسلامفوبيا التي يعاني منها المجتمع الاسرائيلي الذي أصبح عدائياً لكل شيء مختلف عنه.

وأنهى : نحن لا نسكت، ونواجه ونتصدى للعنصرية بجميع اشكالها ولاسيما تجاه نسائنا وفتياتنا اللواتي يرتدين الحجاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى