أخبار محليةالأخبار العاجلة

الاعلان عن استشهاد السائق الذي صدم عددا من المارة في القدس

مستشفى “شعاري تسديك” يعلن رسميا عن استشهاد الشاب عبد الرحمن الشلودي 20 عاما، متأثرا بجروحه، التي أصيب بها بعد اطلاق النار عليه من مسافة صفر من قبل حراس القطار الخفيف في القدس، على خلفية حادث الدهس الذي اسفر عن مقتل رضيع واصابة 8 ارخرين.

 تصوير:واينت
تصوير:واينت

اعلن مستشفى “شعاري تسديك” عند منتصف الليلة رسميا عن استشهاد الشاب عبد الرحمن الشلودي 20 عاما، متأثرا بجروحه، التي أصيب بها بعد اطلاق النار عليه من مسافة صفر من قبل حراس القطار الخفيف في القدس.

وأفادت مصادر طبية أن الشاب أصيب بثلاث رصاصات احدها في الكبد، مما تسببت له بنزيف حاد، واجريت له عملية جراحية، ثم اعلن عن استشهاده عند حوالي الساعة 12:00 بعد منتصف ليلة الأربعاء.

واكدت مصادر في مستشفى “شعاري تسيدك” استشهاد عبد الرحمن حيث كان يعاني نزيفا حادا في البطن جراء اصابته بطلقات نارية في البطن والارجل.

وقالت خدمة الطوارئ الاسرائيلية إن رضيعا قتل وأصيب ثمانية أشخاص آخرون عندما صدمت سيارة عددا من الناس عند محطة للقطار الخفيف في القدس الأربعاء في حادث وصفته الشرطة بأنه “هجوم إرهابي”. لكن شهود عيان اكدوا  انه فقد السيطرة على سيارته وخرجت عن مسلكها وصدمت المارة، وفقا لما اعلنه وكالة “معا” الاخبارية.

واندلعت مواجهات عنيفة مساء الأربعاء في قرى وبلدات مدينة القدس، احتجاجا على استهداف واعدام الشاب عبد الرحمن الشلودي.

وتركزت المواجهات الليلية في قرية سلوان وقرية العيسوية ومخيم شعفاط وحي الطور.

وأفادت عائلة الشلودي أن قوات الاحتلال اعتقلت العديد من ابنائها اثناء تواجدهم في مستشفى تشعاري تصديق، واقتادتهم للتحقيق، ومن بينهم
شقيقه عز الدين الشلودي 15 عاما، ومنعت عائلته من الاطمئنان على وضعه الصحي أو التواجد بالقرب من غرفة العمليات والعناية المكثفة.

كما رفضت المخابرات الاسرائيلية طلب محامي مؤسسة الضمير محمد محمود بلقاء الشاب عبد الرحمن الشلودي، في مستشفى تشعاري تصديق للاطمئنان على وضعه الصحي، حيث اخبره ضابط المخابرات بأن زيارة عبد الرحمن ممنوعة “لانه قيد الاعتقال”

مواجهات في القدس

وأصيبت في بلدة سلوان الطفلة فاطمة كايد الرجبي 11 عاما، وابن عمها الطفل أحمد وائل الرجبي 4 سنوات، بالأعيرة المطاطية خلال مواجهات في حارة بطن الهوى بسلوان.

وأوضح كايد الرجبي أن أفراد عائلته كانوا يتواجدون في منزلهم بالقرب من أحد النوافذ واطلق أحد الجنود الأعيرة المطاطية باتجاههم، مما ادى الى اصابة فاطمة بجروح في جبينها ويدها، وابن شقيقه بعيار بالقرب من فمه، كما أصيب 5 شبان بالأعيرة المطاطية.

وأوضح جواد صيام مدير مركز معلومات وادي حلوة – سلوان أن قوات الاحتلال استخدمت الرصاص الحي،واطلقته بالهواء في بداية المواجهات، لافتا ان المواجهات امتدت الى جميع حارات بلدة سلوان، وتركزت بالقرب من منزل الشلودي، في حي البستان وقامت القوات بإمطار المنطقة بالمنطقة بالقنابل الغازية.

وأضاف المركز أن قوات الاحتلال اقتحمت عمارة الشلودي وقامت بتخريبها وتفتيشها بالكامل.

أما في مخيم شعفاط فقد أوضح الناطق الاعلامي باسم حركة فتح ثائر فسفوس أن العشرات من السكان والشبان اصيبوا بحالات اختناق شديدة، بعد القاء القنابل بصورة عشوائية، كما استخدمت القوات الرصاص الحي عقب اشتعال النيران في البرج التابع للحاجز العسكري.

وفي قرية العيسوية اوضح عضو لجنة المتابعة محمد أبو الحمص أن المواجهات تركزت مدخل القرية، واستخدمت القوات القنابل والاعيرة المطاطية لتفريق الشبان.

كما اندلعت مواجهات في بلدة الطور.

وأفاد شهود عيان تواجدوا في المنطقة أن الشاب أصيب بجراح خطيرة بعد إطلاق النار عليه من قبل حراس القطار الاسرائيليين، حيث خرجت سيارة المصاب الشلودي عن مسلكها وفقد سيطرته على القيادة مما أدى إلى اصطدامه بمجموعة من الأشخاص كانوا بانتظار الحافلة الإسرائيلية.

وأضاف الشهود أن الشاب الشلودي خرج من سيارته – تأكيدا بأنه حادث سير وليست عملية استشهادية- إلا أن حارس القطار أطلق النار عليه وأصابه بجروح خطيرة في ظهره.

ويذكر أن الشاب عبد الرحمن الشلودي 20 عاما هو أسير سابق تم الإفراج عنه بتاريخ 22 – 12 – 2013 ، بعد أن أمضى 16 شهرا داخل السجون الإسرائيلية، ثم أعيد اعتقاله شهر شباط الماضي لمدة شهر.

من جهتها قالت الناطقة باسم الشرطة للاعلام العربي، لوبا السمري :” قبل فترة وجيزة من مساء اليوم الاربعاء ، في القدس ، قريبا من قيادة الشرطة القطرية ، ووفقا للمعلومات والتفاصيل الاولية الواردة ، قامت وعلى ما يبدو مركبة بدهس عابري طريق قريبا من محطة القطار الخفيف المحاذية لهناك، هذا وهرعت لهناك قوات معززة من الشرطة لفحص الحاصل ملابساته وماهيته التي لم تتضح كامل معالمها بعد”.

وفي بيان لاحق قالت السمري:” استمرارا للمعلومات والتفاصيل الاولية يستشف على ان مركبة خصوصية دهست مسافرين قرب محطة القطار الخفيف القريبة من قيادة الشرطة القطرية وبالتالي حاول سائقها الفرار الا ان شرطي اقدم وعلى ما يبدو باطلاق النيران علية مصيبا اياه ومع العلم على ان الواقعة اسفرت عن تسجيل عدد من الاصابات المتفاوتة التي عكفت طراقم الاسعافات الاولية على احالتها للعلاج بالمستشفيات في حين تواصل الشرطة باعمال البحث الفحص التشخيص والتحقيق بكافة الملابسات والتفاصيل”.

واضافت:” لاحقا استشف على ان مركبة خصوصية القادمة من اتجاه التلة الفرنسية لاتجاه القياده القطرية دهست عدد من المشاه الذين كانو يقفون على الرصيف قرب محطة القطار الخفيف مصيبا 9 اشخاص بجراح متفاوتة تتضمن وعلى ما يبدو 3 التي وصفت بالبالغة، كما وبالتالي حاول وعلى ما يبدو السائق المشتبه الهرب مترجلا فما كان من شرطي هناك الا ان اطلق العيارات النارية اتجاهه مصيبا اياه بجراح وبحيث قامت طواقم الاسعافات الاولية باحالته مع باقي المصابين للعلاج بالمستشفيات والتحقيقات بكافة ملابسات شبهات تنفيذ هذه العملية التي تبدو وفقا للشبهات الاولية والملابسات وعلى انها عدائيه ارهابيه جارية مع اعمال البحث وراء مشتبهين اخرين فيما اذا “.

وتابعت لاحقا:” استمرارا لاعمال التشخص والتحقيق بعملية الدهس يستشف من فحص بينات المركبة الضالعة على ان سائقها الضالع الذي اصيب بجراح توصف وعلى ما يبدو بالمتوسطة هو وعلى ما يبدو مقدسي من سكان احد احياء شرقي القدس بحوالي سنوات الاربعينات من عمره والتحقيقات مع اعمال التشخيص ما زالت جارية”.

تعليق واحد

  1. استشهاد ؟!؟! من أين لكم ؟ كيف ؟ ما الدليل ؟ صار كل أحد يقتل يهودي شهيد ؟! وما يدريكم أنه شهيد ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.