2أخبار الطيرة

الطيرة – محمد منصور: “أهل العلم أكبر شاهد على الفوضى الكبرى”

وصل موقع الطيبة نت بيان صادر عن المكتب الاعلامي لمرشح تحالف كل الناس السيد محمد منصور تحت عنوان: “مرة أخرى ينكشف المستور: وأهل العلم أكبر شاهد على الفوضى الكبرى والاستخفاف بالمواطن الطيراوي”.

314823316

الخارطة الهيكلية التفصيلية هي من أهم المشاريع التي ينبغي على كل رئيس بلد (الرئيس الحالي وعد ولم ينفذ), أن يضعها في سلم أولوياته لما في الامر من المصلحة العامة والتي تخص كل طيراوي وطيراوية، ولكن حين تدار الامور بشكل عشوائي بعيداً عن المعايير المهنية التي تراعي احتياجات المواطن، فأن المصائب ستحل عاجلاً ام اجلاً.

حين يبكي المهندسين!

هل ينبغي على مهندسي واخصائيي الهندسة المهنيين في طيرتنا الغالية ان يبكوا او يتوسلوا لكي يلتقوا برئيس بلديتهم من أجل تقديم الخطة المهنية والتصوّر الانجع للخارطة الهيكلية التفصيلية؟ لماذا يماطل رئيس البلدية ولا يريد لقاء هذه المجموعة؟ ما الذي يشغله يا ترى؟ انشغالات لمصلحة الطيرة أم أنه خائف من مواجهتهم بالتجاوزات التي يقوم بها يومياً في حق مواطني الطيرة ؟!!

والأدهى أن رئيس البلدية لا يجلس ولا يقدم طرحاً او تصوراً, وحالياً يقوم المواطن بالبناء في ظل غياب رؤيا ومنهج سليم لطريقة البناء .. أتقبلونها لأنفسكم أهلنا الأعزاء فيكيف اذا نقبلها لأي طيراوي دفع الغالي والنفيس لكي يبني بيت الاحلام وقد يأتي أمر الهدم في كل لحظة. كيف يمكن ان يقبل العقل السليم هذا التصرف؟ ماذا سيقول الطيراوي المطالب بمنح مساحات من ارضه لعبور شارع لم يعلم بوجوده مسبقا ؟ وماذا سيقول لمن سيسلمه لا قدر الله أمر هدم بيته ؟ أسيقول لهم رئيسنا كان مشغولاً؟ رئيسنا لا يريد ان يجتمع مع خيرة المهندسين في مدينتنا لإيجاد الحلول؟ الرئيس ضرب بعرض الحائط المصلحة العامة وفضّل مصلحته الشخصية!

واليكم بعض النقاط الاساسية والمخالفة للقيم والأنظمة في مجال التنظيم والبناء والتي يعتمدها الرئيس لترويج حملته:
o الخارطة الهيكلية المقترحه (لم تصادق ولن تصادق في عهد الرئيس الحالي), ويدعي الرئيس انها موجودة في بيته, وطالبنا برؤيتها لعرضها على أهالي الطيره ولكن لا حياة لمن تنادي .. مما يخاف الرئيس ؟! والمستور أعظم! أم هي خارطة من نسج خيال الرئيس وأعوانه لكي يكسب فيها أصوات الناس ضارباً بعرض الحائط مصلحة المواطن.
o البناء الغير منظم (العشوائي) بتشجيع من الرئيس, حيث يبني المواطن أينما شاء بدون تنسيق مع جيرانيه.

o السماح لمقربي الرئيس بالبناء في المناطق العامه (ציבורי) وفي الشوارع المقترحة في المناطق الزراعية.

o التلاعب بحدود الطرق لبعض المقربين على أن يقدموا الولاء الانتخابي للرئيس.

ما هو مصير الطيره من استخفاف الرئيس بمصالح شباب الطيره؟

1) ضياع حقوق المواطن الساكت. 2) خراب الطيره وتحويلها الى أزقة ومخيم. 3) فقدان الأمل من المستقبل للسكن في الطيره .4) الغرامات اللانهائية على المواطن.

5) يأس واحباط عند الشباب من عدم وجود حلول سكنية. 6) الأزمات والمصائب وتوليد العنف بين الناس!
 نضم صوتنا لصوت “لجنة المهندسين” ونطالب الرئيس بـ:
o شفافية في العمل, وعرض الخوارط على الجمهور والمهندسين والمساحين.

o على الرئيس التعاون مع لجنة المهندسين والمواطنين لتمكين تنظيم هذه المناطق مستقبلاً.

o إعطاء ملفات الخرائط للمهندسين المساحين من أجل تحضير اقتراحات لإفرازات متفق عليها (תסריטי חלוקה) لأصحاب الأراضي.

o تنظيم وتنسيق عملية البناء بين أهالي الطيره بدون تمييز سياسي.

o تنظيم الطرق المقترحة وعدم السماح للبناء فيها.

o عدم بيع أراضي الحق العام مقابل الاصوات.
معلومات للتفكير والفحص مقدمة لمواطني الطيره من المكتب الاعلامي لتحالف كل الناس

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى