5صحة

الوسادة المثلجة.. لنوم هنيىء بعيداً عن الأرق

يستاء الكثيرون من عدم الحصول على القسط الكافى من النوم بسبب ارتفاع درجات الحرارة فى ليلة صيف إلا أن “الوسادة المثلجة ” قد تعد سلاحك الفعال للتغلب على هذه المشكلة المؤرقة، حيث أظهرت الأبحاث أن ارتفاع درجات الحرارة خاصة فى فترة المساء يمكن أن يؤثر سلباً على عملية التبريد الطبيعية للجسم، وهو ما يؤرق ويحول دون استمتاع الإنسان بليلة نوم هادئة.

l112012683930وأوضح الدكتور كريس إيدزيكوفيسكى، مدير مركز النوم بأدنبرة ومؤلف كتاب “مرحلة النوم العميق”، أن الجسم يعمل على التخلص من حرارته من خلال اليدين والقدمين والوجه فى وقت قريب من النوم، وليستمر فى عملية التبريد حتى الساعة الرابعة فجراً، مشدداً على أنه فى حال اضطراب ومنع هذه الآلية الطبيعية فى تخفيض حرارة الجسم، فإن طبيعة ونوعية النوم تتعرض للإضراب ويصبح من الصعب خلود الشخص إلى نوم هادئ.

 كما أشار “إيدزيكوفيسكى” إلى أن الأقمشة المصنوع منها أغطية الفراش من أهم العوامل المساعدة على النوم أو المؤرقة له، حيث تعد الأقمشة القطنية والطبيعية الاختيار الأمثل للأغطية متقدمة على الألياف الصناعية وغيرها من الأقمشة.

ونصح مدير مركز النوم بأنبرة فى معرض أبحاثه التى أجريت فى هذا الصدد أنه فى حال نوم الشخص على مرتبة مصنوعة من مواد صناعية فإنه من الهام والضرورى تغطيتها بواقى فراش مصنوع من القطن الخشن لمنع احتكاك الجسم مع الألياف الصناعية المصنوع بها هذه المرتبة.

 يأتى ذلك فى الوقت الذى أشارت فيه الأبحاث التى أجريت فى هذا الصدد إلى أن وضع الوسادة الخاصة بك فى الفريرز أثناء فترة النهار والنوم عليها فى ليلة صيف حارة تساعدك بصورة كبيرة فى الخلود إلى النوم بسرعة ويسر لتنعم بليلة نوم هنيئة.

وكشف الباحثون عن أنه فى حال معاناة الشخص من الأرق فما عليه سوى تحريك معصميه ويديه تحت مياه الصنبور البارد لبعض الوقت ثم تجفيفها بعناية والذهاب مباشرة إلى فراشه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق