3أخبار محلية

خطاب الاسد: الدعوة لعقد مؤتمر للحوار الوطني

دعا الرئيس السوري بشار الأسد الأحد إلى عقد مؤتمر للحوار الوطني يلي وقف العمليات العسكرية في البلاد، وذلك خلال خطاب القاه أمام حشد في دار الأسد للثقافة والفنون وسط دمشق.

وطرح الأسد اسسا للحل تنص بداية على “التزام الدول المعنية بوقف تمويل وتسليح وايواء المسلحين ووقف العمليات الارهابية بما يسهل عودة النازحين”، على ان يلي ذلك “مباشرة وقف العمليات العسكرية من قبل قواتنا التي تحتفظ بحق الرد”، وصولا الى “عقد مؤتمر للحوار الوطني تشارك فيه كل الاطياف”.

2

وشكر الرئيس السوري روسيا والصين وإيران على وقوفها إلى جانب نظامه.

وقال في كلمة متلفزة أمام المئات من المسؤولين تبث مباشرة على التليفزيون من دمشق: “نشكر كل الدول التي وقفت إلى جانب سورية ورفضت التدخل في شؤونها الداخلية”.

وشدد أن الدولة لم تختر الحل الأمني ولكنها رغبت في حل سياسي منذ اليوم الأول عبر الحوار، ولكن “مع من نتحاور؟ .. مع أصحاب فكر متطرف، مع عصابات تؤتمر من الخارج وتتبع للغريب ، يأمرها برفض الحوار .. الغرب هو سبب فشل الحوار”.

وأضاف: “للأزمة أبعاد خارجية: إقليميا هناك من يريدون تقسيم سورية وإضعافها وبناء أمجاد على الدماء .. ودوليا لا يخفى أن هناك من أرادوا استغلال أحداث داخلية لإخراج سورية من المعادلة وتحويلها إلى تابع شأننا شأن كثير من حولنا”.

ونفى أن يكون ما يحدث في بلاده صراع بين حكم ومعارضة، ورأى أن ما يحدث هو “صراع بين الوطن وأعدائه .. بين الشعب والقتلة والمجرمين .. بين حالة الأمان وحالة الرعب”.

وقال: “لن تخرج سورية من أزمتها إلا بحراك وطني شامل يكون قادرا على إنقاذ سورية”.

واستقبل الحضور الأسد استقبالا حارا ورددوا شعارات “بالروح بالدم نفديك يا بشار”.

وقال الأسد، وهو واقف على مسرح وفي الخلفية علم سورية وعليه صور أشخاص، في إشارة إلى قتلى الأحداث: “تفرق الإخوة بين نازح ومفقود والأمن والأمان غابا عن شوارع البلاد والمعاناة تعم سورية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى