- موقع الطيبة نت - http://www.taybee.net -

ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير الكرادة إلى 292 قتيلا

عدد ضحايا التفجير الانتحاري الذي ضرب حي الكرادة في بغداد والذي تبناه تنظيم “داعشة” يرتفع إلى 292، بينهم 177 قتيلا غير واضحي المعالم ولم يتم التثبت من هوياتهم بعد، بحسب ما أعلنت وزيرة الصحة العراقية.

1 [1]
أصدرت وزيرة الصحة العراقية عديلة حمود يوم الخميس بيانا أعلنت فيه أن حصيلة تفجير الكرادة الدامي الذي تبناه تنظيم “الدولة الإسلامية” قد ارتفعت إلى 292، بينهم 177 غير واضحي المعالم.

وقالت الوزيرة في البيان الذي وزعه مكتبها الإعلامي إن “عدد الشهداء بلغ 115 شهيدا تم تسليمهم إلى ذويهم، وهناك 177 شهيدا غير واضحي المعالم سيتم مطابقة التحاليل مع ذويهم لغرض تسليم جثامينهم إلى أهاليهم”.

وكانت الوزيرة تحدثت الثلاثاء عن 250 قتيلا.

وأضافت حمود أن “الوزارة أوعزت لدائرة الطب العدلي بالدوام الرسمي طيلة فترة العيد وكذلك أيام العطل لتذليل المعوقات التي يواجهها المواطنون خلال مراجعتهم لمؤسساتنا”.

ودعت “أهالي الضحايا لمراجعة الطب العدلي لإجراء فحوصات الدي إن إي”.

وقالت إن “عدد الجرحى بلغ 200 جريح، معظهم تماثل للشفاء ولم يبق سوى 23 راقدين في مستشفيات وزارة الصحة”.

ونفذ الاعتداء بواسطة سيارة مفخخة انفجرت في أحد الشوارع المكتظة في حي الكرادة الشيعي عشية عيد الفطر، وتبناه تنظيم “داعش”، الذي خسر قبل أسبوع السيطرة على معقله الفلوجة غرب بغداد.

وأعلن العراق حدادا وطنيا لثلاثة أيام على أرواح ضحايا التفجير الانتحاري، الذي استقال على إثره وزير الداخلية محمد الغبان من منصبه.

وبعد ثلاثة أيام من المأساة، أضيئت آلاف الشموع مساء الأربعاء تكريما للضحايا، وشارك عدد كبير من الأشخاص الأربعاء في صلاة الفجر في مكان الاعتداء.

وسيطر الجهاديون في 2014 على مساحات واسعة من الأراضي العراقية، لكن نفوذهم تراجع منذ ذلك الوقت لحساب القوات العراقية بدعم من ضربات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.