- موقع الطيبة نت - http://www.taybee.net -

الساسة وصناع القرار الإسرائيليين يعتبرون المصالحة الفلسطينية انهاء للمفاوضات

الاسرائيليون يعتبرون التوقيع على اتفاقية المصالحة بين حماس وحركة فتح بمثابة التوقيع على انهاء عملية السلام والمفاوضات، والمصالحة مع حركة حماس التي تدعو الى انهاء دولة اسرائيل خيار لانهاء السلام من قبل السلطة الفلسطينية

P619017

اعتبر الكثير من الساسة وصناع القرار الإسرائيليين، ان جولة المصالحة الأخيرة بين وفدي حركتي فتح وحماس في غزة، انهاء لعملية السلام في المنطقة.

وهاجم  وزير خارجية اسرائيل افغيدور ليبرمان  الرئيس الفلسطيني أبو مازن، معتبرا اتفاقية المصالحة الفلسطينية تعني انهاء لعملية السلام في المنطقة وفقا لما نشر موقع القناة العاشرة للتلفزيون الاسرائيلي اليوم الاربعاء.

واعتبر ليبرمان ان التوقيع على اتفاقية المصالحة بين حماس وحركة فتح بمثابة التوقيع على انهاء عملية السلام والمفاوضات، معتبرا هذه المصالحة مع حركة حماس التي تدعو الى انهاء دولة اسرائيل خيار لانهاء السلام من قبل السلطة الفلسطينية، مؤكدا بأنه لا يمكن عمل سلام مع اسرائيل وبنفس الوقت عمل سلام ومصالحة مع حركة حماس “الارهابية”.

وتطرق وزير الاقتصاد رئيس حزب البيت اليهودي اليميني  ووزير الاقتصاد الإسرائيلي نفتالي بينيت، إنّ التقارير الواردة عن لقاءات يُجريها طاقم من حركتي فتح وحماس في غزة بشأن تحقيق المصالحة الفلسطينية، تجعلنا نقول أن هذه المصالحة ستشكل حكومة “وحدة وإرهاب”.

وأضاف بينيت في تصريح له الأربعاء “لأن حماس مستمرة وماضية في قتل اليهود، بينما يستمر الرئيس الفلسطيني محمود عباس للمطالبة بالإفراج عن الأسرى”. وتابع “لكل من يعتقد أن عباس هو شريك للسلام، ينبغي على الأخير النظر في مسار جديد”.

ومن جهة أخرى، يصف الإعلام العبري ما يجري في غزة على أنه موجه لـ”إسرائيل”، أكثر من كونه سعياً حقيقياً للمصالحة مع حماس، وأنها ستبيع حماس في أية لحظة تتحسن فيها شروط التفاوض هناك في القدس.