اليوم |
اغلاق
اغلاق

ذيبة مرضي – معمرة طيراوية ما زالت تتمتع بصحة جيدة !

الكاتب: | نشر يوم 19.10.2013 الساعة 13:00 | ضمن التصنيف أخبار الطيرة | 7 تعليقات على ذيبة مرضي – معمرة طيراوية ما زالت تتمتع بصحة جيدة !

في حي يبعد عن مركز مدينة الطيرة  عشرات  الأمتار  وتحديدا في حارة “التنك ” تسكن المعمرة ذيبة احمد المرضي التي بلغ عمرها حسب شهادة  اسرتها اكثر من 100عام .

قد يكون  اسمها غريبا  بعض الشيئ الا انه وبالنسبة لعمرها يحمل بين طياته عادات وتقاليد مضت عليها سنين طويلة ,عندما سألنها عن اسمها؟ قالت لنا : سميت بهذا الاسم  لانه مات لي  اكثر من اخت   فطلب الناس من والدتي   في ذلك الوقت ان تسمي الطفلة  التي  تنجبها على اسم حيوان مفترس حتى تعيش البنت فسمتني امي وما زلت على قيد الحياة

عزباء ولكنها تتحدث بحسرة الام ولهفة الزوجة

في  بيت جميل  تحيطة الازهار والنعناع    تعيش ذيبة  منفردة مع ذكرياتها ,اما  حواليها فتسكن اسرتها المكونة من اخوتها واولادهم واحفادهم يطلون  عليها بين الفينة والاخرى يقومون بواجبهم المتعارف عليه اخلاقيا ودينيا وهي  لا تنكر الجميل ابدا ,و حسب ما جاء من اسرتها   فهي حتى الان ما زالت عزباء ,لم تتزوج ابدا, لكنها  تتحدث امام عدسة “الطيبة نت “بحسرة الام  ولهفة الزوجة وتعتبر اخوتها جميعا اولادها  ورجالا  ساندوا مشوارها لكي ترتاح.

“اخي محمود اشتقت اليك…”

في غرفة  متوسطة المساحة تفترش ذيبة المرضي على حائطها العديد من الصور وابرزها تعود لاخويها محمود ومصطفى وهما الاخوان اللذان سافرا قبل عشرات السنين الى الخارج  .اما محمود فقط تعلم في جامعة الازهر في مصر ثم عاد واستقر في رام الله درس لفترة طويلة في موضوع الدين الاسلامي وتوفي قبل سنوات قليلة  وحسب رواية ذيبة  فقد كانت تذهب لزيارته في رام الله تبقى عنده اياما  ثم تعود الى الطيرة محملة بالهدايا والمحبة من  رام الله . وتواصل ذيبة حديثها الشيق للطيبة نت  مشيرة الى صورة  تجمع شخصا مع الملك الراحل ملك الاردن حسين بن طلال فتشير  بلهفتها هذا هو اخي وهذا هو الملك الحسين  تفتش عن صور اخرى وتشير باصبعها هذه زوجته البريطانية وتضيف لقد تعلم اخي في بريطانيا  وله علاقات ممتازة مع الملك حسين وملوك عرب  وتضيف لنا  انه يتواصل معها ويتحدث اليها عبر الهاتف كذلك فهو الراعي الرسمي لمعيشتها يرسل اليها  الأموال والهدايا وبينما تستمر في حديثها تضع كفيها على عينها وبلهفة الام تردد اشتقتلك يا حبيبي .

“انا خياطة واسرتي عاشت على رعاية الابقار والأغنام”

تبلغ ذيبة المرضى عمرا  قد يكون اكثر من المكتوب على هذه الصفحة فهي تعترف انها من العرب  وان حياتها مع اسرتها  كانت بين الجبال والغابات ام جدها الكبير فهو من صلب (ال حاج يحيى )فضل عدم الاستقرار بين الفلاحين ولكنه كان يفضل العيش  بين البدو الرحل ,  , وحسب مصادر من عائلتها فلم  يكن في حينها  مدارس للبنات فيما كان التعليم مقتصرا فقط على الاولاد  لذا فضلت عائلتها ان يكمل الاولاد تعليمهم في مدينة الطيرة التي كانت في ذلك الوقت قرية صغيرة لكنها اشتهرت بالزراعة والعلم والثقافة . وتواصل ذيبة المرضي حديثها الشيق ان عائلتها عملت في ذلك الوقت في رعاية الأبقار والاغنام اما هي فكانت تخيط ملابس النساء وقد عرفتها معظم نساء الطيرة  اشتهرت بعملها وصنعتها التي وصفتها بانها كانت مميزة و كانت  الناس تاتي اليها من وادي الحوارث ( 16كم شمال طولكرم ) حتى العوجة  (منطقة في اريحا )

ما قصة القرع والفسيخ بين اهالي الطيرة والطيبة

مثل أي بلدين قريبتين تجمعهما حب النكتة والتواصل والمماحكات فبين اهالي الطيرة والطيبة علاقة  مبنية على  تلك  الامور كما وصفت ذيبة في حديثها امام “عدسة الطيبة نت”  وبدا واضحا  الضحك على محاياها  وكأنها  ما زالت تعيش في طقس  طيراوي  على غرار  القصص الشعبية ونوادر جحا  ,فتقول: كان اهالي الطيبة  عندما يتخاصمون مع اهالي الطيرة  تراهم  يهتفون  قرقع , وأهالي الطيرة يهتفون فسيخ فسيخ  حسب ما اشترهت به كل بلد  .. هذا وفي سياق حديثها  الممتع ترتشف فنجانا من قهوتها السادة  لتعود مع حكاياتها  وحكايات الطيرة مستذكرة حرب ال 48 وكيف كان  شباب الطيرة  يقفون في حرب ال 48 وقفة رجال  وكيف كانت تنتظر نساء الطيرة عودتهم من القتال مؤكدة ان هاؤلاء قلبوا موازين المعركة ودافعو ا عن الطيرة ببسالة  وشجاعه  وكيف اوقع شباب الطيرة عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف اليهود  متباهية بحديثها وكلماتها تارة تحدق للماضي بكل قوة وتارة تبكي على ما فات .

“كنت اشرب حليب الابقار والعسل …”

حول صحتها الجيدة وذاكرتها القوية نسبيا الى عمرها الذي تجاوز ال 108 سنوات حسب مصادر موثوق فيها فان ذيبة تعترف ان العسل وحليب الابقار يساعد الناس في المحافظة  على صحتهم  مبدية استغرابها بشكل مضحك عن الاشخاص الذين يتمتعون بالسمنة . وعلى الرغم من اننا تطرقنا الى جوانب عدة في حياة  هذه المعمرة بقي الاشارة انها تخفي اسرارا عميقة  قد تكون اقرب مما نتصور لكنها أي ذيبة ستبقى حكاية فلسطينية تحمل طابع  انساني بين الحزن والمرح بين الماضي والحاضر .

20130929_175053

20130929_175506

20130929_175718

20130929_175709

20130929_175448

20130929_175517

 20130929_175559

20130929_175553

20130929_175632

ساهم في نشر الموضوع:

عدد التعليقات: 7

  1. ديانا مرضي :

    للأخت نسرين رملاوي السائح جزيل الشكر على هذا التقرير هناك فقط خطأ صغير يجدر تصويبه وهو أن أخاها الذي ذهب للدراسة في مصر فهو المرحوم مصطفى مرضي والأخ الذي يعيش حاليا في لندن أطال الله في عمره الدكتور محمود مرضي.
    برأيي يجب متابعة اللقاء بهذه المعمرة ليس لأنها قريبة لي وإنما هي كتاب تتوثق فيه حروب ومعارك وحكومات مرت على هذا البلد، وكما أسلف من سبقوني هي من المخضرمين وإذا أحسن من يقابلها السؤال سوف يحصل على قصص مثيرة وشيقة تستحق التوثيق.

    ولكم جزيل الشكر،

  2. مجرد استفسار ما علاقة العنوان بالحجة بالصور العنوان مش مناسب مع احترامي

  3. شهلا حاج يحيى :

    اطال الله بعمرها ارى فيها مدرسه وتاريخ وتفائل وامل وحب وعطاء الحاجه ذيبة معاصرة ومخضرمة واكبت احداث تاريخيه كثيره من حروب ونكبات وانتصارات وافراح كل الاحترام لها ودامت ابتسامتها اللتي لا تفارق وجهها فهي تبعث الامل للحياه اتمنى لها العمر المديد بين اهلها واحبائها .

  4. تم محمود المحسن :

    الله يعطيها الصحة عمتي الحنونه

  5. אלה יטויל בעמרק יא חגה

  6. الله يعطيكي الصحة يا حجة ما شاء الله عنك

  7. عاشت الطيره وعاش جيراننا
    الطيره القلعه المتينه لمدينة الطيبه

تابعونا

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان


بحث في الدليل التجاري

إعلانات

انضموا لموقع الطيبة نت في الفيسبوك

انضموا لموقع الطيبة نت في جوجل بلس

(function() { var po = document.createElement('script'); po.type = 'text/javascript'; po.async = true; po.src = 'https://apis.google.com/js/plusone.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(po, s); })();

نشر علماء الفلك الأوروبيون المشغلون لمرصد GAIA الأوروبي الفضائي مقطع فيديو يظهر ملامح مجرتنا بعد مرور 5 ملايين عام.

موقع الطيبة نت © جميع الحقوق محفوظة 2003-2014
21