3أخبار رياضيةأخبار قلنسوة

شلومو شيرف وجيمي ترك في زيارة لمركز قلنسوة الجماهيري

زار مدرب منتخب اسرائيل الاسبق شلومو شيرف ورئيس رابطة المدربين في اسرائيل أمنون راز  يرافقهما النجم العربي رفعت “جيمي” ترك مركز قلنسوة الجماهيري قبل انتخابات الرابطة.

DSCF3267

كانت زيارة رئيس رابطة المدربين في البلاد أمنون راز برفقة المدرب الوطني الأسبق شلومو شيرف والنجم العربي رفعت “جيمي” ترك لمركز قلنسوة الجماهيري محط جدل بين الحضور. فعلى الرغم من التصريح المسبق بأن هذه الشخصيات جاءت لتخدم مصلحة قلنسوة، ألا أن كلماتهم كانت واضحة وصريحة وغير قابلة للتأويل فهي دعاية أنتخابية أكثر من خدمة قلنسوة.

في البداية أفتتح اللاعب السابق ومدير فريق أبناء قلنسوة الحالي رائد تاية الأمسية بكلمات ترحيب، ألا أنه ومع إعتلاء أمنون راز وشلومو شيرف المنصة تيقن الحضور أنهما يسعيان لجلب أكبر عدد ممكن من الاصوات في انتخابات رابطة المدربين التي ستجري قريباً ، فمع أن مجال الاسئلة والكلام كان متاحا الا ان التركيز كان واضحا وصريحا ودار حول أهمية المدرب وكيف على الرابطة تحسين أوضاع المدربين. ورغم وجود شخصيات معروفة على الساحة الرياضية محلياً كلاعبين من قلنسوة والمنطقة مثل محمد ناطور ( هبوعيل بيتح تكفا) ومحمد ناطور – تولدو ( الحارس ) وفريد طاهر وغيرهم ومع وجود مدربين كتحسين حاج يحيى الا أنه وحين طلب مندوبون من قلنسوة غير تابعين لفرق كرة القدم الكلام لم يسمح لهم مما ازعج مرشح رئاسة بلدية قلنسوة، الاستاذ مصطفى ناطور ومعاونيه.

ومع هذا إذا اخذنا الجانب الجيد من الامسية التي عقدت في مركز قلنسوة الجماهيري، يجب أن نذكر كلام النجم العربي جيمي ترك الذي تطرق بإسهاب للوعي الرياضي بين الماضي والحاضر ومقومات اللاعب الفذ والمدرب الجيد وعن الاوضاع السيئة من ناحية البنى التحتية في الوسط العربي على وجه الخصوص وفي البلاد بشكل عام، وخلال حديثه أتيحت الفرصة للحضور لطرح الاسئلة التي تخطر ببال اي منهم ، فتوالت الاسئلة وعقبتها الاجابات الشيقة.

DSCF3258

DSCF3260

DSCF3261

DSCF3262

DSCF3264

DSCF3265

DSCF3268

DSCF3269

DSCF3270

DSCF3272

DSCF3274

DSCF3275

DSCF3276

DSCF3277

DSCF3278

DSCF3280

DSCF3282

DSCF3283

DSCF3284

DSCF3285

DSCF3286

DSCF3287

DSCF3291

DSCF3292

DSCF3293

DSCF3295

DSCF3296

DSCF3299

DSCF3300

DSCF3301

DSCF3304

DSCF3306

DSCF3310

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق