اليوم |
اغلاق
اغلاق

الغارة الاسرائيلية على سورية وتوقيتها

الكاتب: | نشر يوم 31.01.2013 الساعة 10:54 | ضمن التصنيف هذه طيبتي | تعليق واحد على الغارة الاسرائيلية على سورية وتوقيتها

ليس من عادة الحكومة السورية المسارعة في بث انباء الغارات الجوية الاسرائيلية التي تستهدف اهدافا مدنية او عسكرية داخل اراضيها، الامر الذي يثير العديد من علامات الاستفهام حول اعلانها المفاجئ مساء امس، عن اختراق طائرات حربية اسرائيلية مجالها الجوي وقصف احد مواقع البحث العلمي في ريف دمشق.

البيان الصادر عن القيادة العامة للجيش السوري وبثته وكالة الانباء الرسمية قال “اخترقت طائرات حربية اسرائيلية مجالنا الجوي فجر اليوم (الاربعاء) وقصفت بشكل مباشر احد مراكز البحث العلمي المسؤولة عن رفع مستوى المقاومة والدفاع عن النفس الواقع في منطقة جمرايا بريف دمشق، وذلك بعد ان قامت المجموعات الارهابية بمحاولات عديدة فاشلة وعلى مدى اشهر للدخول والاستيلاء على الموقع”.

1

الخسائر البشرية حسب ما جاء في البيان انحصرت في استشهاد حارسين واصابة خمسة، اما المادية فتمثلت في تدمير مبنى المركز وآخر مجاور “لتطوير الآليات”. اما كيف تسللت هذه الطائرات وتمكنت من الوصول الى اهدافها دون ان ترصدها الرادارات، فهذا يعود الى الطيران على ارتفاع منخفض.

السرعة في اصدار البيان ربما تعود الى تأكيد السلطات اللبنانية ان الغارة الاسرائيلية لم تستهدف اي اهداف لبنانية، الامر الذي اضطر القيادة العسكرية السورية وبعد ما يقرب من 12 ساعة الى الاعتراف بالعدوان الاسرائيلي على اراضيها، والتأكيد ان الهدف كان لتدمير مركز للبحث العلمي، وليس قافلة كانت في طريقها الى حزب الله في لبنان.

اسرائيل التي اقدمت على هذا العدوان الذي يأتي في اطار سلسلة غارات مماثلة وقعت في الاعوام الاربعة الماضية، تلتزم الصمت من جانبها، ولم تعلق قيادتها على البيان السوري حتى كتابة هذه السطور.

هناك احتمالان لحدوث هذه الغارة، والدوافع العسكرية والسياسية خلفها:

الاول: ان يكون مركز البحث العلمي المستهدف هو مخزن للاسلحة الكيماوية السورية التي هددت اسرائيل اكثر من مرة بقصفها حتى لا تقع في ايدي جماعات ‘ارهابية’.

الثاني: ان تأتي هذه الغارة بمثابة اختبار اولي للدفاعات الجوية والرادارات السورية في اطار استعدادات اسرائيلية لشن عدوان على سورية.

من الصعب علينا الجزم بأي من الاحتمالين اقرب الى الدقة بسبب شح المعلومات حول هذه الغارة، ولكن ما يمكن الجزم به هو وجود تحركات اسرائيلية مريبة على الجبهة الشمالية المحاذية للحدود الاسرائيلية.

نذهب الى ما هو ابعد من ذلك ونشير الى نصب اسرائيل صواريخ القبة الحديدية على هذه الجبهة قبل ايام معدودة، مما يوحي بان القيادة العسكرية الاسرائيلية تتوقع حربا صاروخية في المستقبل المنظور.

مقربون من العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني اكدوا ان اسرائيل وضعت خطة لقصف مخازن الاسلحة الكيماوية السورية ولكن الولايات المتحدة والاردن معا اعترضا على ذلك خوفا من انتشار هذه السموم في الجو في حال القصف ووقوع الآلاف من الضحايا الابرياء.

ايا كان الهدف لهذه الغارة الاسرائيلية فإنها تشكل في نظرنا عدوانا سافرا على دولة عربية ادى الى مقتل وإصابة مواطنين ابرياء يجب ان يدان بأقوى العبارات.

الرد على هذا العدوان حق مشروع كفلته كل الشرائع الدولية، ولذلك توقع الكثيرون ان تتصدى الدفاعات الجوية السورية له وان ترد، ولكن هذا الرد لم يحدث في الماضي ولا نعتقد انه سيحدث في الحاضر او المستقبل، خاصة في ظل المأزق الذي تعيش في ظله المؤسسة العسكرية السورية والمتمثل في انخراطها في مواجهة مع الجيش السوري الحر.

عن صحيفة “القدس العربي”

الوسوم:
ساهم في نشر الموضوع:

عدد التعليقات: 1

  1. يا كان الهدف لهذه الغارة الاسرائيلية فإنها تشكل في نظرنا عدوانا سافرا على دولة عربية ادى الى مقتل وإصابة مواطنين ابرياء يجب ان يدان بأقوى العبارات.?

    מי שכתב את זה לא מבין כלום
    יש מלחמת אחים בסוריה ומה שכן מעניין אותך זה שסוריה צריכה להגיב על מה שישראל עשתה? בחייך במקום לגנות את כל מה שקורה בסוריה על זה אתה מדבר….תעשה לי טוב

تابعونا

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان

اعلان


بحث في الدليل التجاري

إعلانات

انضموا لموقع الطيبة نت في الفيسبوك

انضموا لموقع الطيبة نت في جوجل بلس

(function() { var po = document.createElement('script'); po.type = 'text/javascript'; po.async = true; po.src = 'https://apis.google.com/js/plusone.js'; var s = document.getElementsByTagName('script')[0]; s.parentNode.insertBefore(po, s); })();

هل تعلم انابن النفيس هو مكتشف الدورة الدموية الصغرى للإنسان.

موقع الطيبة نت © جميع الحقوق محفوظة 2003-2014
21